حملة الانتخابات تدخل أسبوعها الثاني :|: 6 دول عربية تتصدرتصنيف الدول الأكثر تنافسية :|: الأطباء المقيمون : لاجديد في قضيتنا بعد9 أشهر :|: المرشح غزواني :نؤكد على ضرورة احترام المرشحين المنافسين :|: المرشح بيرام : أحمل مشروعا لم تتبناه الدولة :|: مؤتمر CENI الصحفي حول مستجدات الانتخابات :|: مامادو بوكاربا : ترشحت للمنصب "لإقامة العدل وسيادة القانون” :|: HAPA :عالجنا 9 شكاوى في الأسبوع الأول من الحملة :|: المرشح حمادي : CENI خيبت أملنا من جديد :|: المترشح ولد الوافي : أتعهد بتغييرواقع البلاد إلى الأحسن :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

اختيار الوزير ولد معاوية عضوا في اللجنة المكلفة بمتابعة حملة المرشح ولد الغزواني
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
معمرة مكسيكية تكشف سر طول عمرها !!
المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
من يوميات طالب في الغربة :(8) صدفة التعارف.. وضوء في بداية النفق؟ !
CNSS يعلن عن اكتتاب 30 إطارا
تامشكط : رجل الأعمال الشاب ولد محمد لغظف يواصل جهوده السياسية والتنموية
من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال
تخلي "أوبك+" عن سعر 100 دولار لبرميل النفط استراتيجي أم تكتيكي؟
 
 
 
 

من يوميات طالب في الغربة(6) :نزهة في "أريانة" مع ضيافة موريتانية أصيلة

mercredi 1er mai 2024


* بقلم : محمد ولد محمد الأمين (العميد)

كان سؤال ملح يدور في مخيلتي والسيارة تشرف بنا على مدخل السفارة في الوقت الذي بدأت فيه خيوط الظلام تبددضياء النهار وهذا السؤال هو :"كيف سنقضي ليلتنا الأولى في الوطن الجديد؟

بعدما أوصلنا الحارس"م" إلى السفارة من جديد قال :"انتم عددكم أربعة اثنان سيبيتان معي، أما زميلي فوجه له السؤال قائلا :هل أنت قريب الخليل النحوي؟ فرد عليه بنعم، فقال له سأوصلك وزميلك هذا(يعني انا)إليه في مدينة (أريانه)حتى يتدبر أمركما".

بعد هذا الحديث بقليل انطلق بنا في سيارته إلى الجانب الغربي من العاصمة تونس المعروف بمدينة "أريانة"وهي مدينة بحجم العاصمة انواكشوط تقريبا(مع حذف مقطعتي الرياض وعرفات) من حيث المساحة(حسب مااكتشفت بعد ذلك من جولاتي السياحية فيها)(تعتبر الولاية الثالثة لتونس العاصمة بالاضافة الى تونس الكبرى وبن عروس ،وقد تمت اضافة ولاية رابعة حديثا للعاصمة تسمى ولاية منوبة)وتتميز "اريانة" بجمال المباني والجسور والشوارع،حديثة العمران مزينة بالأشجار الخضراء والزهور ذات الألوان الزاهية .

كل شيئ في هذه المدينة يشدك إليها فالعمران بديع التناسق زاهي الأضواء والجسور ترسم خرائط هندسية في الهواء الطلق وأضواء السيارات تبدو بدورها كريشة ترسم "قوس قزح"في السماء.ولونا العلم التونسي بالأحمر والأبيض في كل مكان يذكرانك بحب الزطن والتضحية من أجله "اللون الأحمر للدم والأبيض للنقاء والطهر"حسب تفسير لأحد الأصدقاء التونسيين للوني علم بلاده .

تحاصرعيونك المحلات العصرية في كل مكان من مقاهي ودور سينما واسواق عصرية تعرض آخر صيحات الموضة وحوانيت جميلة تفنن أهلها في عرض بضاعتهم بطريقة تستولي على قلب الزبون وفلوسه .ومن مميزات هذه المدينة" عيد الزهور" الذي يقام في هذه المدينة في فصل الربيع الجميل بتونس "من مارس الى نهاية مايو" كل سنة ويكون مناسبة للتنزه في المدينة والتعرف على خصائص مزراع وحدائق الزهور المختلفة وتخصصاتها المختلفة واستخدماتها ومعاني ازالنه المختلفة .

بعد ربع ساعة من السير الهادئ في تلك الشوارع الفسيحة وامتاع العين بكل تلك الصور الجميلة توقفت بنا السيارة أمام منزل فخم..هبطت وزميلي ودخلنا مع الحارس،وفي بهو المنزل كان المضيف الأستاذ الخليل النحوي يتلهف للقائنا وكأنه كان على موعدمسبق معنا "لشدة كرمه وتواضعه".(كان في ذلك الوقت يعمل في المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم).

رحب بنا أشد ترحيب وطلب منا أن نستريح كلية..أرشدني خادم المنزل الى المرافق فأخذت حماما ساخنا ممتعا بعد ذلك اليوم الشتوي القارس واستبدلت ثيابي التي كانت مبللة بالكامل ثم صليت المغرب وبعد ذلك طلب مني الخادم بأمرمن المضيف الحضور الى قاعة الاستقبال لتناول وجبة العشاء.

كانت أصناف شتى من الطعام على السفرة الرئيسية :اللحم المشوي والمطبوخ، البطاطا المقلية، السلطة والكسكسي وأنواع أخرى كثيرة،أما السفرة الثانية فقد صففت عليها أنواع عديدة من المشروبات كالعصائر :"الكوكاكولا، بيبسي،فانتا ميلاك، راني وغيرها".وثمة سفرة ثالثة صغيرة ممتلئة بأنواع الفواكه "كالتفاح والبرتقال والموز والعنب..الخ".أصبت حاجتي من الطعام وشربت بعد ذلك كأسا من الشاي الموريتاني الأصيل المعد بعناية "تفوح منه رائحة النعناع ".

كان ذلك العشاء مناسبة فريدة للتعرف على تلك الشخصية الموريتانية العريقة أصلا والغزيرة علما والسامية أدباوالكريمة خلقا"رحب بي الأستاذ الخليل ترحيبا خاصا بعد ماعرف من خلال التعارف من أنا ومن هم أهلي ثم قال : هؤلاء أهلي واخواني".

اتجهت بعد لك الى غرفة نوم أعدت لي خصيصا وبكل عناية فألقيت بجسمي المنهك على السرير وغرقت في نوم عميق..وفي حدود الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت العالمي "السابعة صباحا بالتوقيت المحلي الشتوي"...

* * ملاحظة : هذه المذكرات نشرت حلقات منها في كتاب مترجم لجامعة جورج تاون الأمريكية يدرس في أكثر من 250 جامعة ومعهد حول العالم .

يتواصل

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا