انطلاق أعمال حوارحول الجهة بنواكشوط :|: دراسة تكشف عجائب ما يفعله الصيام في الجسم! :|: الشعب يطلق يمين السيادة /عبدالله يعقوب حرمة الله :|: رَبح بيع صهيب …كلمة في حق برلمانيين ضحو بأعراضهم دفاعا عن الوطن ومكتسباته :|: وزيرالخارجية يغادرإلى لبنان للتحضيرللقمة العربية الاقتصادية :|: احتمال منح رخصة الجيل الرابع لاحدي الشركات العاملة وطنيا :|: "تيار الوفاق الوطني"يثمن موقف الرئيس الخاص باحترام الدستور :|: تعزيز الإستقلال الذاتي عن طريق الأمن الطاقوي : هدف استراتيجي يتحقق :|: بعد ترشح ابنة ترامب.. ما هو البنك الدولي ومن يختار رئيسه؟ :|: موريتانيا تحرزتقدما كبيرا في التغطية الكهربائية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

استحمام الصباح أم المساء الأفضل للصحة؟
رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
 
 
 
 

محتجزرهائن جنوب فرنسا .. من منعزل لداعشي دموي

الجمعة 23 آذار (مارس) 2018


فرنسي من أصل مغربي لم يتجاوز عمره 26 سنة، كان معروفا لدى السلطات الفرنسية وتحت المراقبة، لكنها لم تعتقد أنه يشكل خطرا أمنيا رغم وجود شكوك بتحوله إلى الفكر المتطرف، بسبب نشاطه الكثيف على شبكات التواصل الاجتماعي، وخاصة الحسابات المرتبطة بالمتطرفين.

هذا هو رضوان لقديم منّفذ هجوم بلدة تريب، غير البعيدة عن مدينة كاركاسون جنوب فرنسا، كما قدّمه وزير الداخلية الفرنسي، جيرار كولومب.

وأضاف كولومب أن لقديم كان معروفا للسلطات "بارتكابه جرائم صغيرة وحيازة مخدرات"، وسبق أن تم احتجازه عام 2016 من أجل "جنح بسيطة"، قبل أن "يتحول بشكل مفاجئ إلى التشدّد، لافتاً إلى أنّه "ربما تحرّك بشكل منفرد" الجمعة في الهجوم الذي قتل خلاله 3 أشخاص وأصيب 16.

ومن هذه "الجرائم الصغيرة"، تحوّل لقديم اليوم بشكل مفاجئ وغامض إلى مهاجمة الشرطة واحتجاز رهائن وقتلهم.

رضوان لقديم محتجز الرهائن في فرنسا

ومن المتوقع أن تكشف تحقيقات الشرطة مع عائلته والمقربين منه، أسرار هذا التحول المفاجئ وعلاقته "بتنظيم داعش" الذي تبنّى عمليته، حيث تحوم بعض الشكوك التي لا تزال غير مؤكدة بشأن إمكانية سفره سابقاً إلى سوريا.

وبحسب الاعلام الفرنسي، كان منفذ الهجوم يسكن في مدينة كاركاسون القريبة من تريب، برفقة والديه وأخواته، حيث بدأ التخطيط لتنفيذ هجومه الجمعة، وقام في البداية بسرقة سيارة، بعد أن قتل شخصا بداخلها وأصاب السائق، قبل أن يطلق النار باتجاه أربعة من رجال الشرطة أصاب أحدهم.

ثم تحصّن بعدها في مركز تجاري قريب، واحتجز عددا من الرهائن وهو يهتف "الله أكبر"، معلنا ولاءه لتنظيم "داعش" الإرهابي، لكن جيرانه صرّحوا بأنه رافق إحدى أخواته إلى المدرسة صباح اليوم قبل أن ينفذ عمليته.

رضوان لقديم

وقد أفيد بأن رضوان طلب الإفراج عن صلاح عبد السلام، المهاجم المشتبه به الرئيسي في هجمات باريس التي نفذت في نوفمبر 2015، والوحيد الناجي من الهجمات التي أسفرت عن مقتل 130 شخصا.

كما أشارت صحيفة "لوباريزيان" الفرنسية إلى أنه كان يرتاد أحد المساجد بانتظام، وكان "هادئا" و"لطيفا"، و"يعيش منعزلا"، وذلك نقلا عن بعض شهادات محيطه.

العربية نت

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا