توشيح موظفين وصحفيين بوزارة الثقافة :|: من هنا نبدأ.. العشرية المقدسة.../محمد اسحاق الكنتي :|: بنود هامة على جدول أعمال القمة الاقتصادية العربية ببيروت :|: "ماكرون" يؤكد بقاء فرنسا عسكريا في منطقة الساحل :|: الرئيس يدشن مشاريع تنموية بنواذيبو قريبا :|: البرلمان يصادق على اتفاقية لمكافحة المنشطات الرياضية :|: تسجيل انخفاض في درجات الحرارة اليوم بموريتانيا :|: لماذا لا يصاب الفيل بالسرطان؟ العلم يجيب :|: توقيع وثيقة بدء التشاورحول مرشح موحد للمعارضة :|: فخامة رئيس الجمهورية يزورمدينة رسول الله صلى الله عليه وسلم :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

رغد صدام حسين تنشرما قاله أبوها قبل 4 أيام من إعدامه
JEUNE AFRIQUE: تكتب عن عقود شركة "توتال" بموريتانيا
BP حقل (تورتي-آحميم) يكفي حاجيات افريقيا من الغاز
BCM يقيل 10 من موظفيه
موريتانيا والغاز... احتياطيات واعدة و إيرادات ضخمة (ح1)
المنتدى يوافق على المشاركة في مسيرة UPR ضد "خطاب الكراهية "
نواب من الأغلبية يعبرون عن موقفهم من جدل تعديل الدستور
ما سبب ارتداء الساعة في اليد اليسرى؟
ولد حننا:" المعارضة ستوقع على وثيقة التشاورحول مرشح رئاسي موحد قريبا "
8000 موريتاني يقدمون طلبات هجرة الى أمريكا
 
 
 
 

ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ

الثلاثاء 8 أيار (مايو) 2018


ﻣَﻦْ ﻣﻨّﺎ ﻻ ﻳﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ؟ ! ﻭﻫﻲ ﻓﻄﺮﺓ ﻓﻄﺮَ ﺍﻟﻠﻪ - ﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ! ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻨّﺎ ﺍﺣﺘﺎﺭ ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻭﺑﻴﺎﻥ ﺃﺳﺒﺎﺑﻪ، ﻭﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻧﺼﻔﻪ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻭﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻵﺧﺮ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻣﺤﺴﻮﺳﺔ، ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗُﺼﻨﻊ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺨﻴﺎﻝ ﻭﺍﻟﻠﻐﺔ . ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺗﺪﻓﻖ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﻭﺷﻌﻮﺭ ﺧﺎﺹ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻓﻲ ﺃﺣﻴﺎﻥ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ، ﻛﺸﻌﻮﺭﻧﺎ ﺑﻘﺪﻭﻡ ﺷﻬﺮ ﺍﻟﻜﻨﻮﺯ ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ،

ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ . ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻭﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﻌﺪﺍً ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍً ﺭﻭﺣﻴﺎً ﻭﻋﻘﻠﻴﺎً ﻭﻧﻔﺴﻴﺎً ﻭﺳﻠﻮﻛﻴﺎً، ﻭﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻩ، ﻭﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻨﺘﺒﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻧﺨﻄﻂ ﻷﻱ ﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ.

ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﻨﺴﺠﻤﺎً ﺫﺍﺗﻴﺎً، ﻭﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻞ، ﺃﻱ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺎﺕ ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺸﻬﺮ ﻋﻈﻴﻢ .

ﺃﻇﻦ ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻌﻲ ﺑﺄﻥ ﺷﻌﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ ﻗﺪ ﺧﺎﻟﺞ ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﺍﻣﺘﺰﺝ ﻣﻊ ﺳﻠﻮﻛﻚ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﻭﺗﺼﻠﻲ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ، ﻭﺗﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺍﺕ، ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻟﻪ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﻌﺒﺪﻳﺔ ﻭﺣﻴﺎﺗﻴﺔ.

ﺷﻬﺮ ﻳُﻘﺪﻡ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻳﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ، ﻷﻧﻪ ﺷﻬﺮ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﺮﺗﺐ ﻃﻘﻮﺳﻪ ﻣﺘﻮﺍﺗﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻘﺎﻣﺔ، ﻭﻧﻔﺴﻚ ﻓﻴّﺎﺿﺔ، ﻭﺭﻭﺣﻚ ﻣﺴﺘﻌﺪﺓ ﻟﻠﺨﻀﻮﻉ ﻭﺍﻟﺘﺬﻟﻞ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻠﻪ، ﺷﻬﺮ ﻳﺪﻓﻌﻚ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺗﺮﻣﻴﻢ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﺷﻬﺮٌ ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ، ﻷﻥ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺩﻟﻴﻠﻚ ﻭﻣﺆﺷﺮﻙ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺍﺭﺗﻚ ﻭﻛﻔﺎﺀﺗﻚ، ﻭﻳﺠﻌﻞ ﻳﻮﻣﻚ ﻣﻠﻴﺌﺎً ﺑﺎﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ، ﻭﻳﻤﻸ ﻓﺮﺍﻏﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻃﻘﻮﺳﻚ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﻡ .

ﺇﻥ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻭﻣﺘﻮﺍﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﻌﻴﺶ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺎﺗﻚ ﻭﻫﻤﺴﺎﺗﻚ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻭﺗﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻌﻬﻢ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸﺠﻌﻬﻢ ﻭﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺗﻠﻔﻈﻚ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻳﺸﻌﺮﻙ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﻄﺮ ﻧﻔﻴﺲ ﻳﻌﻄﺮﻙ ﻭﻳﻌﻄﺮ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ.

ﺩﻋﻮﻧﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﺮﻭﺭ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻫﻤﺴﺔ ﻭﻟﻤﺴﺔ ﻭﺭﻛﻌﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻣﻴّﺰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻡ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻷﺭﺣﺎﻡ ﻭﺗﻼﻭﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺑﺈﺟﻮﺭ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ، ﻭﻧﻔﺤﺎﺕ ﺭﺑﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ، ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﻳﺴﻠّﻤﻪ ﻟﻨﺎ، ﻭﻳﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻨﺎ ﺳﺎﻟﻤﺎً

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا