CENI تدعو الأحزاب السياسية المشاركة في الانتخابات لحضور اجتماع تشاوري :|: إسحاق الكنتي يكتب : حتى نهاية المعركة.. أبناء النظام وأعداؤه... :|: إفتتاح المعبرالحدودي الموريتاني - الجزائري غدا الأحد :|: محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا :|: رئيس حزب "حاتم " يدعو لحملة "مسؤولة " :|: هبوط النفط وسط مخاوف على الاقتصاد العالمي :|: المجلس الدستوري يرفض طعنا ضد ترشح برام :|: نصائح لوقف الشخير :|: موريتانيا.. انتخابات ساخنة ومشاركة قوية للمرأة :|: نص البيان الختامي لإجتماع رؤساء غرف التجارة و الصناعة لمجموعة دول الساحل :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

القضاء يجمد مليارات من الأوقية تم تحويلها من طرف ولد بوعماتو
اشتباك الشمال.. أو الهجوم اللغز \ محمد محمود أبو المعالي
كرة بوتين تثير هلع أميركا والمخابرات تتدخل
غسيل الأسنان.. العلم يكشف "الوهم الأكبر" بحياة الملايين
في مومباي.. فصيلة الدم التي لم يسمع عنها أحد (hh) !!
قصة أشهر وجه على الإنترنت وصاحبه الحقيقي
الحوض الشرقي: دراسة حديثة تكشف سبب انتشار العمى في قرية "دالي كمبه"
CENI تصدر قائمة اللوائح المرشحة في الانتخابات
محام دولي: بعض التقارير عن اعتقال بيرام فيها استهداف مجاني لموريتانيا
الإعلام الدولي : ولد بوعماتو، يبحث عن الطمأنينة في أرخبيل "تاراوا" بالمحيط الهندي
 
 
 
 

ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺍﻟﻌﻘﻞ ﻭﺍﻟﺮﻭﺡ / ﺍﻟﺘﺮﺍﺩ ﻣﺤﻤﺪ ﻟﻲ

الثلاثاء 8 أيار (مايو) 2018


ﻣَﻦْ ﻣﻨّﺎ ﻻ ﻳﺴﻌﻰ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ؟ ! ﻭﻫﻲ ﻓﻄﺮﺓ ﻓﻄﺮَ ﺍﻟﻠﻪ - ﺗﻌﺎﻟﻰ - ﺍﻟﻌﺒﺎﺩ ﻋﻠﻴﻬﺎ، ﻭﻟﻜﻦ ! ﻛﺜﻴﺮ ﻣﻨّﺎ ﺍﺣﺘﺎﺭ ﻓﻲ ﺗﺤﺪﻳﺪ ﻃﺒﻴﻌﺔ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻭﺑﻴﺎﻥ ﺃﺳﺒﺎﺑﻪ، ﻭﺍﻟﺤﻘﻴﻘﺔ ﺃﻥ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻧﺼﻔﻪ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ ﻭﺍﻟﻨﺼﻒ ﺍﻵﺧﺮ ﻳﻌﻮﺩ ﺇﻟﻰ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻣﺤﺴﻮﺳﺔ، ﺃﺷﻴﺎﺀ ﻳﻤﻜﻦ ﺃﻥ ﺗُﺼﻨﻊ ﺻﻨﺎﻋﺔ ﻣﻦ ﺧﻼﻝ ﺍﻟﺨﻴﺎﻝ ﻭﺍﻟﻠﻐﺔ . ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﺗﺪﻓﻖ ﺩﺍﺧﻠﻲ ﻭﺷﻌﻮﺭ ﺧﺎﺹ ﻳﺮﺗﺒﻂ ﻓﻲ ﺃﺣﻴﺎﻥ ﻛﺜﻴﺮﺓ ﺑﺄﺳﺒﺎﺏ ﻭﺍﺿﺤﺔ ﻣﻠﻤﻮﺳﺔ، ﻛﺸﻌﻮﺭﻧﺎ ﺑﻘﺪﻭﻡ ﺷﻬﺮ ﺍﻟﻜﻨﻮﺯ ﻭﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ،

ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ . ﺧﺼﻮﺻﺎ ﻭﺇﻥ ﻛﻨﺖ ﻣﺴﺘﻌﺪﺍً ﻟﻬﺬﺍ ﺍﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ ﺍﺳﺘﻌﺪﺍﺩﺍً ﺭﻭﺣﻴﺎً ﻭﻋﻘﻠﻴﺎً ﻭﻧﻔﺴﻴﺎً ﻭﺳﻠﻮﻛﻴﺎً، ﻭﻗﻤﺖ ﺑﺎﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﻻﺳﺘﺜﻤﺎﺭﻩ، ﻭﻋﻠﻴﻨﺎ ﺃﻥ ﻧﻨﺘﺒﻪ ﻗﺒﻞ ﺃﻥ ﻧﺨﻄﻂ ﻷﻱ ﺷﻬﺮ ﻓﻲ ﺣﻴﺎﺗﻨﺎ.

ﻻﺑﺪ ﺃﻥ ﻳﻜﻮﻥ ﺍﻟﻤﺮﺀ ﻣﻨﺴﺠﻤﺎً ﺫﺍﺗﻴﺎً، ﻭﻳﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻪ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺍﻟﺼﺤﻴﺢ، ﻭﺃﻧﻪ ﻳﻔﻌﻞ ﻣﺎ ﻋﻠﻴﻪ ﺃﻥ ﻳﻔﻌﻞ، ﺃﻱ ﻳﺆﺩﻱ ﺍﻟﺤﻘﻮﻕ ﻭﺍﻟﻮﺍﺟﺒﺎﺕ ﻟﻴﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﻳﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﻫﻮ ﻳﺨﻄﻂ ﻟﺸﻬﺮ ﻋﻈﻴﻢ .

ﺃﻇﻦ ﻋﺰﻳﺰﻱ ﺍﻟﻘﺎﺭﺉ ﺗﺘﻔﻖ ﻣﻌﻲ ﺑﺄﻥ ﺷﻌﻮﺭ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ ﻗﺪ ﺧﺎﻟﺞ ﻧﻔﺴﻚ، ﻭﺍﻣﺘﺰﺝ ﻣﻊ ﺳﻠﻮﻛﻚ ﻭﺃﻧﺖ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻟﺼﻴﺎﻡ ﻓﻲ ﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﻭﺗﺼﻠﻲ ﺻﻼﺓ ﺍﻟﻘﻴﺎﻡ، ﻭﺗﺘﺒﺎﺩﻝ ﺍﻟﺰﻳﺎﺭﺍﺕ، ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻟﻪ ﺧﺼﻮﺻﻴﺔ ﺗﻌﺒﺪﻳﺔ ﻭﺣﻴﺎﺗﻴﺔ.

ﺷﻬﺮ ﻳُﻘﺪﻡ ﻧﻔﺴﻪ ﻟﻺﻧﺴﺎﻥ، ﻭﻳﻮﻓﺮ ﻟﻪ ﻛﻞ ﻣﻘﻮﻣﺎﺕ ﺍﻟﺘﺨﻄﻴﻂ ﺍﻟﻴﻮﻣﻲ، ﻷﻧﻪ ﺷﻬﺮ ﻣﻨﻈﻢ ﻣﺮﺗﺐ ﻃﻘﻮﺳﻪ ﻣﺘﻮﺍﺗﺮﺓ ﻣﺎ ﺑﻴﻦ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺍﻟﻨﻬﺎﺭ، ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺄﻧﻚ ﻋﻠﻰ ﺍﺳﺘﻘﺎﻣﺔ، ﻭﻧﻔﺴﻚ ﻓﻴّﺎﺿﺔ، ﻭﺭﻭﺣﻚ ﻣﺴﺘﻌﺪﺓ ﻟﻠﺨﻀﻮﻉ ﻭﺍﻟﺘﺬﻟﻞ ﺑﻴﻦ ﻳﺪﻱ ﺍﻟﻠﻪ، ﺷﻬﺮ ﻳﺪﻓﻌﻚ ﻟﺒﻨﺎﺀ ﻭﺗﺮﻣﻴﻢ ﻋﻼﻗﺎﺕ ﺍﺟﺘﻤﺎﻋﻴﺔ ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﻬﻨﺎﺀ ﻭﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﺷﻬﺮٌ ﻳﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻹﻧﺠﺎﺯ ﻭﺍﻟﺘﻘﺪﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻟﻤﺴﺘﻮﻯ ﺍﻟﺸﺨﺼﻲ، ﻷﻥ ﺍﻹﻧﺠﺎﺯ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ ﺩﻟﻴﻠﻚ ﻭﻣﺆﺷﺮﻙ ﻋﻠﻰ ﺟﺪﺍﺭﺗﻚ ﻭﻛﻔﺎﺀﺗﻚ، ﻭﻳﺠﻌﻞ ﻳﻮﻣﻚ ﻣﻠﻴﺌﺎً ﺑﺎﻟﻤﻬﺎﻡ ﺍﻷﺳﺎﺳﻴﺔ ﻭﺍﻟﺜﺎﻧﻮﻳﺔ، ﻭﻳﻤﻸ ﻓﺮﺍﻏﻚ ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﻃﻘﻮﺳﻚ ﺍﻟﺮﻣﻀﺎﻧﻴﺔ ﺑﺎﻧﺘﻈﺎﻡ .

ﺇﻥ ﺃﺳﺒﺎﺏ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻣﺘﺎﺣﺔ ﻭﻣﺘﻮﺍﻓﺮﺓ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﺗﺴﺘﻄﻴﻊ ﺃﻥ ﺗﻌﻴﺶ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﻌﻮﺭ ﻓﻲ ﻟﺤﻈﺎﺗﻚ ﻭﻫﻤﺴﺎﺗﻚ، ﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﻤﺎﺭﺱ ﺍﻹﺣﺴﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺨﻠﻖ ﻭﺗﺘﻌﺎﻃﻒ ﻣﻌﻬﻢ ﺗﺸﻌﺮ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ، ﻭﻋﻨﺪﻣﺎ ﺗﺸﺠﻌﻬﻢ ﻭﺗﻤﻨﺤﻬﻢ ﺍﻟﺮﺅﻳﺔ ﺍﻟﺼﺤﻴﺤﺔ ﻟﺸﻬﺮ ﺍﻟﺨﻴﺮ ﻭﺍﻟﺒﺮﻛﺎﺕ ﺃﻧﺖ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﻌﺎﺩﺓ، ﻛﻤﺎ ﺃﻥ ﺗﻠﻔﻈﻚ ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻳﺸﻌﺮﻙ ﺑﺄﻧﻬﺎ ﻋﻄﺮ ﻧﻔﻴﺲ ﻳﻌﻄﺮﻙ ﻭﻳﻌﻄﺮ ﻣﻦ ﺣﻮﻟﻚ ﺑﺎﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻭﺍﻟﻔﺮﺡ ﻭﺍﻟﻬﻨﺎﺀ.

ﺩﻋﻮﻧﺎ ﻧﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻫﻨﺎﺀ ﻭﺳﺮﻭﺭ ﻓﻲ ﻛﻞ ﻫﻤﺴﺔ ﻭﻟﻤﺴﺔ ﻭﺭﻛﻌﺔ ﻓﻲ ﺷﻬﺮ ﻣﻴّﺰ ﺍﻟﻠﻪ ﺑﻪ ﺍﻹﺳﻼﻡ، ﺑﺎﻟﺼﻴﺎﻡ ﻭﺍﻟﻘﻴﺎﻡ ﻭﺻﻠﺔ ﺍﻷﺭﺣﺎﻡ ﻭﺗﻼﻭﺓ ﺍﻟﻘﺮﺁﻥ ﻭﺑﺈﺟﻮﺭ ﻣﻀﺎﻋﻔﺔ، ﻭﻧﻔﺤﺎﺕ ﺭﺑﺎﻧﻴﺔ ﻣﺘﺘﺎﻟﻴﺔ، ﻧﺴﺄﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﺃﻥ ﻳﺒﺎﺭﻙ ﻟﻨﺎ ﻓﻲ ﺭﻣﻀﺎﻥ، ﻭﻳﺴﻠّﻤﻪ ﻟﻨﺎ، ﻭﻳﺘﻘﺒﻠﻪ ﻣﻨﺎ ﺳﺎﻟﻤﺎً

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا