ملفات هامة على طاولة اجتماع مجلس الوزراء :|: نسب مئوية عن حصة النساء في البرلمان الجديد حسب الأحزاب :|: اجتماع مجلس الوزراء بعد توقفه لشهرين :|: نقاط الضعف الأساسية في الاقتصاد العالمي :|: مصدر: الامطار جرفت جزءا من أرضية سكة قطار "سنيم" :|: العلم يدحض "الكذبة الكبرى" عن السمك واللبن" :|: المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون :|: الجيش يقبض على عصابة مسلحة على الحدود الشرقية :|: والي تيرس يتفقد خسائر الامطار في "تواجيل" اليوم :|: أسماء أعضاء المجلس الجهوي للعاصمة انواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

نتائج المجلس الجهوي بنواكشوط من90 مكتبا
أسماء النواب الفائزون في لائحتي النساء والوطنية المختلطة
مصدر مسؤول: ما نسب إلى الرئيس بشأن تغير الدستور غير دقيق
بعض أسماء النواب الجدد في البرلمان المقبل
دواء يطيل العمر حتى"150 عاما" !
وجوه نسائية جديدة في البرلمان المقبل
المؤتمر الصحفي لرئيس الجمهورية : هؤلاء هم المحاورون
عمران خان للرئيس الفرنسي: أنا مشغول حالياً اتصل بعد نصف ساعة !
رئيس CENI يتحدث عن إجراءات جديدة في الشوط الثاني
الرئاسة المالية: رئيس الجمهورية يؤدي زيارة شكر وعرفان بالجميل لنظيره الموريتاني
 
 
 
 

RFI : تتحدث عن علاقة CENI بالآحزاب السياسية

الخميس 13 أيلول (سبتمبر) 2018


من المقرر إجراء الجولة الثانية من الانتخابات البلدية والتشريعية والجهوية يوم السبت 15 سبتمبر في موريتانيا وقبيل هذه الانتخابات التزمت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بتعزيز تدابير بناء الثقة.

في موريتانيا يستعد الفاعلون السياسيون للجولة الثانية من الانتخابات التي تصدّرها في الجولة الأولى بفارق كبير الحزب الحاكم يليه حزب تواصل الإسلامي.

دوائر مهمة لم يتم الحسم فيها وتنظر نتائج الشوط الثاني خصوصا مدينة ازويرات المعدنية وكافة بلديات نواكشوط. وقد أعطت المعارضة تعليماتها بالنضال ضد الاتحاد من أجل الجمهورية حيثما وجد.

أما لجنة الانتخابات التي واجهت اتهامات بعدم الكفاءة، فقد تعهدت بتعزيز تدابير بناء الثقة التي كان ينبغي تطبيقها في الجولة الأولى وعلى وجه الخصوص تمكين ممثلي الأحزاب من مراقبة الاقتراع وتجنب استخدام بطاقات الاقتراع المعبأة مسبقا.

وقد أدرجت هذه التوصيات في نشرة موقعة من رئيس اللجنة وأرسلت إلى جميع ممثلي لجنة الانتخابات. لكن هل سيتم تطبيقها بالفعل؟ يقول محمد فال ولد بلال رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات إنه سيبذل قصارى جهده لضمان ذلك.

وأضاف "نحن أنفسنا لدينا مفتشون أو مراقبون خاصون بنا ينتقلون من مكتب إلى آخر ويستمعون إلى كل الشكاوى والملاحظات من الأحزاب السياسية المتنافسة". من ناحية أخرى لدينا عدد كبير جدا من مراقبي الانتخابات من المجتمع المدني الذين تم نشرهم أيضا ويسمح لهم بدخول المكاتب مثلما يسمح لهم بمقابلة ممثلي الأحزاب المتقدمين للانتخابات وإعداد الملاحظات وإرسالها إلينا. لذلك نعتقد أنه مع كل هذا الجهد سنكون قادرين على القيام بجولة ثانية مرضية للجميع"، يقول ولد بلّال.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا