Ceni :اكتمال إجراءات نقل المستلزمات والمعدات الانتخابية :|: تصنيف جديد لأقوى الجامعات العالمية والعربية :|: حملة شهادات يشكون صعوبة دفع ملفاتهم في مسابقات توظيف :|: استقبال لأعضاء لجنة تسييرصندوق الإشهار :|: مرشحوالرئاسة يحددون أماكن اختتام الحملات الانتخابية غدا :|: رئيس CENI : " طباعة بطاقة التصويت بالخارج ليست ضامنة للشفافية " :|: خبير طيران يفجر مفاجأة عن اختفاء الطائرة اللغز :|: من سيفوزبرئاسيات موريتانيا22 يونيوالمقبل؟ (تحليل) :|: الرئيس يدشين مشروع كهربة قناة الري في آفطوط الساحلي :|: تويترتلغي خيارمشاركة الموقع في التغريدات :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"الفاو" تحيي اليوم العالمي للنحل.. ما قصته؟
الاعلان عن مسابقة رسمية لاكتتاب 469 موظفا
3 منتخبات جديدة في "الكان" 2019
 
 
 
 

RFI : تتحدث عن علاقة CENI بالآحزاب السياسية

الخميس 13 أيلول (سبتمبر) 2018


من المقرر إجراء الجولة الثانية من الانتخابات البلدية والتشريعية والجهوية يوم السبت 15 سبتمبر في موريتانيا وقبيل هذه الانتخابات التزمت اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بتعزيز تدابير بناء الثقة.

في موريتانيا يستعد الفاعلون السياسيون للجولة الثانية من الانتخابات التي تصدّرها في الجولة الأولى بفارق كبير الحزب الحاكم يليه حزب تواصل الإسلامي.

دوائر مهمة لم يتم الحسم فيها وتنظر نتائج الشوط الثاني خصوصا مدينة ازويرات المعدنية وكافة بلديات نواكشوط. وقد أعطت المعارضة تعليماتها بالنضال ضد الاتحاد من أجل الجمهورية حيثما وجد.

أما لجنة الانتخابات التي واجهت اتهامات بعدم الكفاءة، فقد تعهدت بتعزيز تدابير بناء الثقة التي كان ينبغي تطبيقها في الجولة الأولى وعلى وجه الخصوص تمكين ممثلي الأحزاب من مراقبة الاقتراع وتجنب استخدام بطاقات الاقتراع المعبأة مسبقا.

وقد أدرجت هذه التوصيات في نشرة موقعة من رئيس اللجنة وأرسلت إلى جميع ممثلي لجنة الانتخابات. لكن هل سيتم تطبيقها بالفعل؟ يقول محمد فال ولد بلال رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات إنه سيبذل قصارى جهده لضمان ذلك.

وأضاف "نحن أنفسنا لدينا مفتشون أو مراقبون خاصون بنا ينتقلون من مكتب إلى آخر ويستمعون إلى كل الشكاوى والملاحظات من الأحزاب السياسية المتنافسة". من ناحية أخرى لدينا عدد كبير جدا من مراقبي الانتخابات من المجتمع المدني الذين تم نشرهم أيضا ويسمح لهم بدخول المكاتب مثلما يسمح لهم بمقابلة ممثلي الأحزاب المتقدمين للانتخابات وإعداد الملاحظات وإرسالها إلينا. لذلك نعتقد أنه مع كل هذا الجهد سنكون قادرين على القيام بجولة ثانية مرضية للجميع"، يقول ولد بلّال.

ترجمة موقع الصحراء

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا