انخفاض كبيرفي أسعارالنفط العالمية :|: المصادقة على مكتب جديد للجمعية الوطنية :|: ذكريات يشتتها الألم/ محمد فال ولد سيدي ميله :|: تنظيم سقاية موسعة بأحياء في مدينة أزويرات :|: مصدريوضح أسباب غلاء أسعارالبصل والبطاطا :|: الرئيس يتوجه إلى تونس للمشاركة في قمة الفرنكفونية :|: تعيين ثلاثة مستشارين برئاسة الجمهورية :|: كأس العالم : بث 22 مباراة دون تشفير :|: تدشين مدرسة للسياحة والفندقة بنواكشوط :|: النقد الدولي : الحرب في أوكرانيا أكبر متسبب في دفع الاقتصاد العالمي للانكماش :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تصريح مثيرللنائب بيرام ولد الداه عبيدي
أنباء عن دفع الحزب الحاكم بعدة وزراء كمرشحين في الانتخابات
تصريح مثيرللرئيس السابق ولد عبد العزيز
تعليق عزيزعلى حصرالسنة الأولى ابتدائية في المدرسة الرسمية
شركة طيران تُجبرراكبةً على توقيع وثيقة ... لماذا ؟
مصدر : تشكيل CENIحسب المحاصصة السياسية
CENI :إعادة هيكلة .. ميزانية وعمال جدد
لماذا نشعربالتعب بعد الاستيقاظ من النوم ؟
مصادر : تسارع وتيرة المشاورات لتشكيل CENI
الأغلبية تتفق على آلية لتشكيل CENI
 
 
 
 

الشيخ محمد الخضر الجكني الشنقيطي أول قاضي قضاة في الدولة الأردنية

samedi 5 juin 2010


من بلاد شنقيط (موريتانيا) مرورا بالمغرب ، فالحجاز ،
قدم العلامة الشيخ محمد الخضر بن سيدي عبد الله بن أحمد مايابي الجكني الشنقيطي إلى شرقي الأردن بصحبة الأمير المؤسًّـس عبد الله بن الحسين ليكون أول من يشغل منصب قاضي القضاة في الدولة الأردنية إلى جانب منصب الوزارة في أول حكومة في عهد الإمارة تشكـَّـلت في 11 ـ 4 ـ م1921 برئاسة أحد رجالات الحركة الوطنية العربية في مطلع القرن العشرين المنصرم الرئيس رشيد طليع اللبناني الأصل ،

فعندما غزا المستعمرون الفرنسيون بلادَ شنقيط هبَّ علماؤها للتصدًّي للمحتلين الفرنسيين ، وكان لفتوى الشيخ ، محمد الخضر بن سيدي عبد الله بن أحمد مايابي الجكني الشنقيطي بوجوب الجهاد ضد الفرنسيين ، أثر كبير في تدافع أهالي بلاد شنقيط للإلتحاق بركب الجهاد ، وكان الشيخ محمد الخضر من قادةً الجهادً إلى جانبً حاكم شنقيط الأمير عثمان بن بكـَّـار ، وأبلى المجاهدون بلاءً حسنا في جهاد المحتلين ، ولكن القوَّة الغاشمة غلبت القلة المؤمنة فاحتلَّ الفرنسيون بلادَ شنقيطْ وأخذوا يطاردون المجاهدين فارتحل الشيخُ محمد الخضر إلى المغربً ومكث فيها خمسَ سنوات ارتحل بعدها إلى الحجاز واستقرَّ في المدينة المنوَّرةً في عام 1330هـ (1912م) واختير مفتياً للمذهب المالكي ،

وكان على علاقة وثيقة بشريف مكة الشريف الحسين بن علي وأبنائه ، وعندما توجَّه الأميرُ عبد الله بن الحسين بن علي إلى شرقي الأردن في عام م1921 رافقه الشيخُ محمد الخضر الشنقيطي ، وشارك في أوَّل حكومةْ أردنيةْ بعد تأسيس إمارة شرقي الأردن التي كان يُطلق على حكومتها اسم (حكومة الشرق العربي) تجاوباً مع المشاعر الوحدوية والعروبية التي كانت تغلب على أهالي شرقي الأردن ، وشغل الشيخ منصب قاضي القضاة ومنصب الوزارة في الحكومة التي كان يطلق عليها إسم مجلس المشاورين ، ثمَّ شغل منصب قاضي القضاة في حكومةً الرئيسً رشيد طليع الثانية المشكـَّـلةً في 5 ـ 7 ـ م1921 ،

ثمَّ شغل منصب مستشار الأمور الشرعية (بمثابة وزارة الأوقاف) في حكومةً الرئيسً مظهر رسلان المشكـَّـلةً في 15 ـ 8 ـ م1921 ، وفي عام 1354هـ (1936م) عاد الشيخُ محمد الخضر بن سيدي عبد الله بن أحمد مايابي الجكني الشنقيطي إلى المدينةً المنوّرةً ولم يلبث أن انتقلَ فيها إلى رحمة الله عزَّ وجلَّ ودُفن في البقيع. وتجدر الإشارة إلى أن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي نجل الشيخ محمد الخضر بن سيدي عبد الله بن أحمد مايابي الجكني الشنقيطي شغل أيضا منصبَ قاضي القضاة ومنصبَ الوزارة في عدَّةً حكوماتْ في عهد المملكة ،

وفي سنواتهً الأخيرةً اعتزل العملَ السياسيَ بعد أن كان يشغلُ منصبَ سفير الأردن في السعودية ، وكما فعل والدُه فقد اختار الشيخُ محمد الأمين الشنقيطي الإستقرار في المدينةً المنوَّرةً بعد تقاعده مجاوراً لمسجد النبيًّ صلى الله عليه وسلم ، وانتقل إلى رحمة الله عزَّ وجلَّ في 16 ـ 6 ـ 1410هـ - 13 ـ 1 ـ م1990 ودُفن في البقيع حيث دفن والده.

نقلا عن الدستور الأردنية

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا