تعيينات جزئية في مصالح بشركة "سنيم" :|: تسجيل 5 وفيات في حادثي سير قرب بوتلميت :|: موريتانيا تخلد اليوم العالمي لحقوق الانسان :|: الشباب ودوره في المرحلة المقبلة / أحمدو ولد أبيه :|: موريتانيا : اكتمال التحضيرات الخاصة بالنسخة الخامسة من مؤتمر موريتانيد للمعادن والنفط والغاز :|: قائمة بأعضاء المنظمة النسائية للحزب الحاكم UPR :|: الرئيس يدشن ميناء "تانيت" للصيد التقليدي :|: أسعارالغذاء العالمي تنخفض لأدنى مستوى في عامين :|: اجتماع مراكش يمهد الميثاق العالمي حول الهجرة :|: انتخاب امتها بنت الحاج رئيسة للمنظمة النسوية ل UPR :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

صحة: 5 طرق طبيعية لمكافحة الشيخوخة
إضاءة تاريخ دفين/ خديجة بنت اسغيرولد امبارك
سجين يخدع شرطيا ليفرمن زنزانته !
ظاهرة نادرة على شاطئ البحر تدهش المصطافين !!
هام: تجنب تناول الوجبات قبل النوم لـ 5 أسباب
ينجو بعد سقوطه من طائرة !!
5 أشياء صحية بعدما تقلع عن التدخين !
1500 مشارك في منتدى "موريتانيد" للمعادن
الوزيرالأول يسعى لاختيار فريق مستشاريه
دراسة طبية: الإنسان يدرك لحظة "موته" وما بعدها
 
 
 
 

تجُوعُ النُخْبَةُ وَلا تَأْكُلُ بِمَبَادِئِهَا! / المختار ولد داهى

الاثنين 3 كانون الأول (ديسمبر) 2018


تكاد تكون ثَامِنَةَ العجائب السبعة نَجْوَي إثنين أو أكثر من الموريتانيين الحادبين علي البلد من غير أن يتبادلوا الحسرة و الحيرة علي "المستقبل الاجتماعي" المُحَيِرِ للوطن في ظل غياب" مُمَهِدَاتِ" و مبشرات يقظة نخبوية خالصة تَلِدُ مشروعا مجتمعيا إصلاحيا مجددا،جريئا وعاصما،...

و تزداد الحسرة و تترسخ الحيرة تناسبا مع ارتفاع درجة استيعاب مخاطر ارتدادات "إرث التفاوت الشرائحي المُفَخًخِ"و "تراكمات" بَغْيِ "الخلطاء العرقيين" بعضهم علي بعض و انعكاسات "تقاليد التباين التنموي المناطقي" وصدمات "الخيبة المخيفة" للمدرسة الجمهورية التي هي الخلية الأولي للمواطنة،...

و يُعتقد علي نطاق واسع أن خصوصية "السؤال الاجتماعي الموريتاني" المتمثلة في إشكالية التعايش العرقي و "عُضْلَةِ التجاذب الشرائحي" داخل كل عرق علي حدة تجعل كل "الأجوبة السياسية" المتوفرة في "السوق" و المشهد الوطني وَاقِعَةً تحت سقف الجواب المناسب أو الأنسب.!!

و خلاصة ما جادت به قريحتي هو أن الجواب الأنسب للسؤال الاجتماعي الموريتاني يجب أن يأخذ شكل "حركة إصلاح مجتمعي" تَكْنِسُ مجمل القواعد و المسلكيات و العادات المُحَرِضَةِ "للاحتقان الشرائحي و العرقي" و تُعيد تأسيس العقد الاجتماعي الوطني علي ثلاث ركائز أَوْكَدُهَا و أولها "المساواة الاجتماعية" بِطَعْمِ التمييز الإيجابي للشرائح الأقل حظا و ثانيها ترسيخ الديمقراطية الحَقًةُ وثالثها إرساء العدل الصادق.

و يصابُ كثير من الموريتانيين بشيئ من اليأس و القنوط من قرب ميلاد حركة الإصلاح المجتمعي المطلوبة بفعل عوامل عديدة منها تجذر الكوابح الاجتماعية الرجعية و "المَصَالِحِيًةِ" الضيقة و تناقص عدد النخب الوطنية القادرة علي تصور و تمثل و تسويق مشروع الإصلاح المجتمعي.

ضف إلي العاملين آنفي الذكر شيئا من "هَوَانِ" جمهور ما هو متوفر من النخب علي نفسه و علي الرأي العام و إصابته "بالردة الفكرية" بفعل تراجع قيم التضحية و "المَبَادِئِيًةِ" و الصبر علي نَصَبِ و لُغُوبِ طريق التغيير و التطوير الاجتماعي في مقابل شيوع و فُشُوِ "خَوَارِمِ المروءة النخبوية" من كفران المبادئ و حِرْبَائِيًةِ المواقف و حب العاجلة السياسية و الإدارية،...!!

و قد أدت "الردة" الموصوفة سابقا لجمهور النخبة إلي لجوء "الفرقة الناجية" من النخب إلي البَيَاتِ و الجمود و الاستقالة التامة من الشأن العام كردة فعل علي التمييع و"معاقبة الكفاءة" و تَدْلِيعِ و تَغْنِيجِ كل من الدولة و المجتمع طيلة الخمسينية الماضية"للنخب المغشوشة" ناقصة العقل و التربية و التعليم و الدين!!.

و ما من سبيل إلي قيام حركة إصلاح مجتمعي إلا عبر استعادة النخب الخالصة لأَلَقِهَا و تصالحها مع المجتمع و عودتها سِيرَتَهَا الأولي تَوَثُبًا و تضحية و إيثارا و صبرا،.. ذلك هو الطريق الأوحد لتلافي "المؤشرات البرتقالية الناضجة"(feu orange bien mûr )لتصدع الدولة و المجتمع و ما عداه من المشاريع السياسية بُنَيًاتُ طريق...!

و يُلَخِصُ كل هذه المعاني و المرامي حول استعجالية تصالح النخبة مع مستعجلات الوطن ما استقر في مستودَع قَصِيٍ من قلبي يوما حين سمعت من أحد نبهاء و حكماء البلد جَهْرَهُ بأن المجتمع الموريتاني يعاني "أزمة كِلْيَانِيًةِ النخبة" و انه لا أمل في التغيير و الإصلاح و صد المخاطر المجتمعية التي أَظَلً زمانها إلا بخلق أو إحياء "نخبة تجوع و لا تأكل بمبادئها".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا