وضع الحجر الأساس لمركزالتكوين في مجال تقنيات النفط والغار :|: توقعات بارتفاع درجة الحرارة غدا الخميس :|: قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب :|: المرشح الرئاسي ولد الغزواني يقدم توصيات لطاقم حملته :|: مصدر: توقف شاحنات الخضرة القادمة من المغرب :|: في رحاب التراويح / الشيخ محفوظ ولد ابراهيم فال :|: حزب التحالف الشعبي يقرردعم المرشح ولد الغزواني :|: في يوم وليلة.. واتساب يودع أهم مميزاته :|: أمريكا :رئاسيات يونيو "علامة فارقة في الديمقراطية "بموريتانيا :|: يوم تشاوري بين البنوك الموريتانية ونظيراتها الأوروبية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلام بطعم "السيبة / الولي سيدي هيبه
الذكاء الاصطناعي والأمن الجماعي.../ السفير إسلك احمد إزيد بيه
قصة الحارسة التي أصبحت ملكة في تايلاند !
هَلْ تَضْرِبُ مورِيتانْيا مَثَلاً ديمُقْرَاطيا؟ المختارولد داهى سفير سابق
تغييرات كبيرة في موقع فيسبوك
صدورامساكية رسمية للعاصمة انواكشوط
فيسبوك تخطط لعملة رقمية تنافس بطاقات الإئتمان
سنابل التراويح / د.افاه ولد مخلوك
مؤامرة تواصل.. إنكم تنزفون!
رمضان فرصة للعبادة والحفاظ على الجسم
 
 
 
 

اختراعات بعضها بالصدفة غيّرت حياة البشر

الجمعة 1 آذار (مارس) 2019


اخترع كثير من العلماء والباحثين في أوقات سابقة العديد من المنتجات المبتكرة التي غيرت أسلوب حياتنا كبشر. وكانت بعض تلك الابتكارات وليدة الصدفة، والبعض الآخر نتاج أبحاث ودراسات مطولة. لكن المهم فيها جميعاً أنها غيرت أسلوب حياتنا إلى الأفضل والأسهل.

البارود

اخترع الصينيون البارود في القرنين الحادي عشر والثاني عشر وهو مسحوق أسود، مكون من الكبريت، ونترات الصوديوم، والفحم ولم يستخدم البارود في الوقت السابق لإحداث أية كوارث، وذلك لأن كمية نترات الصوديوم التي يحتوي عليها هي 50%، أما الآن فهي 75%.

واستخدم الصينيون البارود أولاً في الألعاب النارية، ثم في الحروب، ومن ثم تم استخدامه في الصواريخ البدائية التي تطلق بالأسهم في ذاك الوقت ثم تحول استخدام البارود إلى الاستخدامات العسكرية والحربية التي نعرفها الآن.

الغراء اللاصق

اكتشف الدكتور هاري كوفر الغراء اللاصق الخارق عام 1942 وقد ولد كوفر في الولايات المتحدة، وتوفي في نيويورك عن عمر يناهز 94 عاماً وقد صرح هاري في مقابلات سابقة أن اكتشافه للغراء كان عن طريق الصدفة.

الورق الشفاف

استلهم السويسري جاك باندينبيرغر من قبل بعض الزبائن الذين سكبوا العصائر على مفرش الطاولة التي كان يأكل عليها عام 1900 فكرة جعلته يركز على صنع مادة ما أو طلاء معين لمنع اختراق السوائل للمنسوجات.

وأجرى جاك أبحاثاً على مجموعة متنوعة من المواد ليجد أخيراً سائلاً لزجاً يوضع على المنسوجات، إلا أنه فشل عملياً في تلك التجربة في بادئ الأمر ثم أعاد البحث مع تطبيقات مختلفة، ومنذ ذلك الحين بدأ البحث باتجاه تلك المادة الشفافة حتى عام 1908 ليبتكر جهازاً لإنتاج الأوراق الشفافة ليسميها «السلوفان» والتي نجدها اليوم على هيئة أكياس بلاستيكية أو أقمشة صناعية للحفاظ على الطاولات.

التيفال

عام 1938 كان الكيميائي روي بلونكيت يعمل لدى شركة دوبونت، حيث كان يجري العديد من الأبحاث وقام بلونكيت بتطوير أبحاثه حتى توصل إلى مادة أطلق عليها اسم «التيفال» تتحمل الحرارة وتمنع الالتصاق في أواني الطهي.

المايكرويف

كان المهندس بيرسي سبنسر يعمل في شركة رايثيون الأمريكية للأبحاث الدفاعية وخلال عمله البحثي في تطوير الرادار لاحظ أن لوح الشوكولا الذي كان في جيبه قد ذاب بشكل غريب، وسرعان ما أدرك أن موجات الراديو قد تكون المسؤولة عن ذلك فقام بتجريب تلك الموجات على الفشار والبيض، فانفجرت البيضة بين يديه بعد تسليط الموجات بشكل مباشر نحوها وبفضل هذا الاكتشاف تم عام 1945 اختراع المايكرويف رسمياً لينتشر في المنازل حول العالم.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا