بدء وصول وزراء خارجية دول مجموعة الساحل :|: تدشين منشآت تربوية بولاية لعصابه :|: دراسة لإنشاء سوق مغاربية للكهرباء :|: الافراج عن عشرات المنقبين بزويرات :|: ما سرالإشعارالغريب الذي أرسلته سامسونج لمستخدميها ؟ :|: الحكومة الإلكترونية في موريتانيا : الآفاق و المعوقات * :|: رصد للاستهلاك العالمي والعربي للانترنت :|: رصيد صناديق "بروكابك " 7 مليارأوقية :|: "آسكنا" تعلن عن تتظيم مسابقة جديدة :|: مؤتمرطبي حول صحة الاطفال بنواكشوط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

قراءة في التعديل الوزاري الأخير/الشيخ ولد محممد حرمه
ذعر كورونا يجتاح العالم.. ويصل إلى المطارات
تمكين الصحافة من الصحافة / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
"كورونا" : ماذا تعني حالة الطوارئ العالمية ؟
واتساب يتوقف عن العمل على ملايين الهواتف
أمريكا : "عملاق الأدوية" يختبرعقارا "معروفا" لعلاج "كورونا"
الإمارات وموريتانيا.. إرث السلف وبرورالخلف /الشيخ ولد السالك
الاقتصاد العالمي يدفع فاتورة «كورونا» الصيني
مغالطات X مغالطات! / محمد الأمين ولد الفاضل
تعهداتي تعهداتنا جميعا / محمدو ولد محمد الامين
 
 
 
 

مهاجمة سفن الخليج تهدد الاقتصاد العالمى / محمود عسكر

الثلاثاء 14 أيار (مايو) 2019


تفاجأ العالم أمس بخبر أعلنته الإمارات العربية المتحدة عن تعرض 4 سفن تجارية لأعمال تخريبية فى المياه الاقتصادية الإماراتية بالخليج العربي، ورغم الخطورة الكبيرة لهذا الحدث من الناحية السياسية، إلا أن الخطورة الأكبر له ستكون ليس على الاقتصاد الخليجى فحسب ولكن أيضا على الاقتصاد العالمى.

تأثير الحدث على الاقتصاد العالمى ظهر سريعا فى ارتفاع أسعار النفط العالمية بمجرد الإعلان عن الحادث فى البورصات العالمية، خوفا من تأثر إمدادات النفط من منطقة الشرق الأوسط والخليج، خاصة فى ظل العقوبات المفروضة على النفط الإيرانى والفنزويلى بسبب الخلافات مع الولايات المتحدة مما قلل المعروض بشكل كبير.

كما أن اثنين من السفن الأربع التى تعرضت لعمليات تخريب كانتا سعوديتين، وهى أكبر منتج للنفط فى العالم، وهو ما يرجح أن يكون الفاعل هو إما إيران أو وكلاء لها فى المنطقة، رغم عدم إعلان ذلك صراحة، وهو ما ينذر باستمرار الأعمال المعادية للسفن التجارية فى الخليج، وبالتالى التأثير على حركة التجارة العالمية، فى حال تكررت هذه العمليات العدائية.

وما يزيد الوضع سوءا هو وصول حاملة الطائرات الأمريكية مصحوبة بعدد من السفن الحربية إلى الخليج واستمرار التصعيد من جانب الولايات المتحدة ضد إيران اقتصاديا، وهو ما يزيد الضغط على إيران مما يمكن أن يجعلها تقوم بعمليات مضادة تضر بالتجارة الدولية، إذا كانت هى بالفعل من قام بهذا العمل.

لكن هناك احتمال آخر، فى أن يكون من قام بهذه الأعمال هى القوات الأمريكية أو على الأقل بعض وكلائها، لكى تتخذها ذريعة لتنفيذ عمل عسكرى ضد إيران، رغم استمرار نفى الولايات المتحدة نيتها تنفيذ عمل عسكرى ضد إيران، وفى الوقت نفسه تزيد من حشودها العسكرية فى الخليج ضدها.

وبعيدا عن هذه الاحتمالات سواء كانت صحيحة أم غير صحيحة، فإن أى توتر أو حدوث اشتباكات عسكرية فى منطقة الخليج سيكون له تداعيات خطيرة على التجارة العالمية لن تنجو منه أى دولة، سواء كانت طرفا فى المشكلة مثل إيران والسعودية والإمارات وأمريكا أو ليست طرفا مثل باقى دول العالم، ويجب على الجميع العمل على تجنب أى مواجهة فى المنطقة حتى نتجنب تداعياتها على الاقتصاد العالمى الذى يعانى أصلا من ضعف النمو مع استمرار الحرب التجارية بين الصين وأمريكا.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا