مصدر: الغازدعامة قوية لعلاقات موريتانيا والسنيغال :|: لماذا تحكمت فينا ملكة الحفظ...؟ الدكتور والباحث محمد الرباني * :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: أسعارالذهب العالمية تنخفض مع صعود الأسهم والدولار :|: حملة جديدة لنظافة العاصمة انواكشوط :|: فوائد صحية مذهلة لشرب الشاي :|: سؤال هام : لماذا تعيش النساء أطول من الرجال؟ :|: قوالب الممانعة : ( المخلفون) محمد افو :|: وزيرالصحة يعد باصلاح القطاع :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إلى الرئيس المنتخب.. التعليم أولا / عثمان جدو
من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
 
 
 
 

صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه

الثلاثاء 28 أيار (مايو) 2019


في بحر الأسبوع المنصرم تابع الكثيرون، على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية، وباهتمام بالغ مجريات شبه طاولة حوارية حول الصحافة وواقعها وكيف يكون تعاملها مع الاستحقاقات الرئاسية القريبة. الحوار شاركت فيه كوكبة من ألمع الاعلاميين الذين لا شك مطلقا في تمكنهم وقدراتهم العالية وحرفيتهم الفائقة، ولا في التزامهم داخل الوسط الإعلامي الذي قلت فيه الصفة وحتى بات يشار إليهم بوصفهم من أهل القدوة فيه.

وشمل الحوار معهم نقاطا أساسية وغطى محاور في صميم رسالة مهنة الصحافة ودورها، وتناول كذلك الجانب المتعلق بأخلاقياتها. وبعد مرور وقت على رد كل منهم على الأسئلة التي وجهت إليه وشبه محاولة مشتركة لأخذ ورد متوازن كان ثمة حذر من السقوط في محاذير الجمود، وإسراف في المجاملة والاسترسال في النظريات الإعلامية المثالية.

وعلى الرغم من أن الصحفيين أبانوا عن قدرتهم على خطابة أبرزت طينتهم الإعلامية المحضة، فإنهم ظلوا أثناء الحوار محكومين بقيود وكوابح خفية مصدرها العقلية العامة وإملاءاتها المنافية للديمقراطية وحرية التعبير، فكانوا يوغلون في النظريات الإعلامية التي يخبو وهجها على العادة بعد العمل الميداني وتتناقص فعاليتها ويتقلص حكمها على أرض الواقع حيث يصبح الحكم لقواعد:

- الصراحة والشجاعة والمصداقية،

- والنزاهة الفكرية،

- والوطنية المنبثقة من الالتزام وروح المدنية المشعة بالتحضر،

- واحترام القانون،

ذلك الضامن للعدل والقاهر للخوف والباعث على الثقة وقول الحق ومحاربة الكذب والزيف والباطل.

وعلى الرغم من بيان المتحاورين وتماسك أفكارهم، لاحظ المتابعون أنهم لم يتحلوا بالشجاعة الكافية والمطلوبة في وقتها ومناسبتها، على قول الحقيقة الوحيدة التي تحمل في لبها تشريح الداء الذي ينخر الإعلام والدواء الذي فيه الشفاء، لو صحت النوايا وخلت النفوس الأمارة بالسوء من أمراضها العالقة منذ ما قبل الدولة المركزية وحلول فضائل النظام فيها؛ فضائل منها ضمان الحريات على نسق لم يكن يوما ممكنا في ظل التراتبية كانت وما زالت رواسبها ماثلة يفرضها النظام المجتمعي التقليدي؛ حقيقة أن الصحافة لم تعد تعاني - على عكس ما هو جار على الألسن ومعمول به كحكم واقع - من أي ضعف مهني أو ضمور منهجي أو متعلق بغياب القدرة على الأداء بحرفية، و لكن أغلب أهلها آثروا جعلها مهنة لا تهاب التملق للوصول إلى قمة العيش فحسب، "وتضع نفسها في خدمة الذي يدفع مقابل القطعة نصا كانت أو صورة.

ومعلوم أن اللحاق بالركب قد تم منذ أمد، وأن مسألة الالتحام بالعصر قد حسمت حتى أصبحت واقعا تدعمه في كل لحظة أمواج المعلومات المتدفقة والتجارب المنشورة عبر النت وشبكته العنكبوتية التي أفرزت أيضا إعلاما اجتماعيا موازيا وفي بعض الأحيان منافسا بشدة، وما أدراكم ما هو هذا الإعلام الاجتماعي وأنتم أدرى. لكن الدودة في تفاحة بلد أهله لا يحبون الفواكه كثيرا فيتركونها عرضة للسخرية تتولى إتلافها

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا