نقف كصحراويين من الانتخابات الموريتانية موقفنا من الانتخابات الجزائرية :|: الناطقون باسم غزواني في أول خرجة إعلامية :|: أضواء على المستويات العلمية لمرشحي الرئاسيات :|: موريتانيا ضيف مهرجان طنطان الثقافي بالمغرب :|: أوكرانيا تنصح الدول الأوروبية بالاستعداد لمواجهة أزمة غاز :|: حقيقة عدد سكان الآرض : معلومات وتوقعات جديدة ... ! :|: غزواني: موريتانيا لا تسعى للعدوان على أحد.. لكنها ستحمي نفسها :|: اجتماع للمرشح ولد الوافي بمناصريه في آمرج :|: مؤتمر صحفي للمرشح بيرام ولد اعبيد في انواكشوط :|: ولد بوبكرينفي ان يكون مرشحا لحزب معين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من أين تأتي الوظائف الجيدة؟ بروجيكت سنديكيت
رئاسيات 2019 قراءة منصفة في الإحصاء التكميلي *
قانون الإشهار .. كواليس الاعداد ومتطلبات الانتخاب
هواوي تتحدى جوجل وأمريكا بـ 3 هواتف جديدة
ردا على تحريف..! /د. محمد الأمين ولد الكتاب
في ظلال التراويح / محمد المصطفى الولي
ولد اجاي : مسابقة أكبر اكتتاب في تاريخ البلد يتم الاعداد لها
ماهو Starlink .. الإنترنت الفضائي للجميع؟
صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه
ليلة القدر.. و الرمز السري المحصن / عبد الفتاح ولد اعبيدنا
 
 
 
 

صحافة لقمة العيش / الولي سيدي هيبه

الثلاثاء 28 أيار (مايو) 2019


في بحر الأسبوع المنصرم تابع الكثيرون، على شاشة إحدى القنوات التلفزيونية، وباهتمام بالغ مجريات شبه طاولة حوارية حول الصحافة وواقعها وكيف يكون تعاملها مع الاستحقاقات الرئاسية القريبة. الحوار شاركت فيه كوكبة من ألمع الاعلاميين الذين لا شك مطلقا في تمكنهم وقدراتهم العالية وحرفيتهم الفائقة، ولا في التزامهم داخل الوسط الإعلامي الذي قلت فيه الصفة وحتى بات يشار إليهم بوصفهم من أهل القدوة فيه.

وشمل الحوار معهم نقاطا أساسية وغطى محاور في صميم رسالة مهنة الصحافة ودورها، وتناول كذلك الجانب المتعلق بأخلاقياتها. وبعد مرور وقت على رد كل منهم على الأسئلة التي وجهت إليه وشبه محاولة مشتركة لأخذ ورد متوازن كان ثمة حذر من السقوط في محاذير الجمود، وإسراف في المجاملة والاسترسال في النظريات الإعلامية المثالية.

وعلى الرغم من أن الصحفيين أبانوا عن قدرتهم على خطابة أبرزت طينتهم الإعلامية المحضة، فإنهم ظلوا أثناء الحوار محكومين بقيود وكوابح خفية مصدرها العقلية العامة وإملاءاتها المنافية للديمقراطية وحرية التعبير، فكانوا يوغلون في النظريات الإعلامية التي يخبو وهجها على العادة بعد العمل الميداني وتتناقص فعاليتها ويتقلص حكمها على أرض الواقع حيث يصبح الحكم لقواعد:

- الصراحة والشجاعة والمصداقية،

- والنزاهة الفكرية،

- والوطنية المنبثقة من الالتزام وروح المدنية المشعة بالتحضر،

- واحترام القانون،

ذلك الضامن للعدل والقاهر للخوف والباعث على الثقة وقول الحق ومحاربة الكذب والزيف والباطل.

وعلى الرغم من بيان المتحاورين وتماسك أفكارهم، لاحظ المتابعون أنهم لم يتحلوا بالشجاعة الكافية والمطلوبة في وقتها ومناسبتها، على قول الحقيقة الوحيدة التي تحمل في لبها تشريح الداء الذي ينخر الإعلام والدواء الذي فيه الشفاء، لو صحت النوايا وخلت النفوس الأمارة بالسوء من أمراضها العالقة منذ ما قبل الدولة المركزية وحلول فضائل النظام فيها؛ فضائل منها ضمان الحريات على نسق لم يكن يوما ممكنا في ظل التراتبية كانت وما زالت رواسبها ماثلة يفرضها النظام المجتمعي التقليدي؛ حقيقة أن الصحافة لم تعد تعاني - على عكس ما هو جار على الألسن ومعمول به كحكم واقع - من أي ضعف مهني أو ضمور منهجي أو متعلق بغياب القدرة على الأداء بحرفية، و لكن أغلب أهلها آثروا جعلها مهنة لا تهاب التملق للوصول إلى قمة العيش فحسب، "وتضع نفسها في خدمة الذي يدفع مقابل القطعة نصا كانت أو صورة.

ومعلوم أن اللحاق بالركب قد تم منذ أمد، وأن مسألة الالتحام بالعصر قد حسمت حتى أصبحت واقعا تدعمه في كل لحظة أمواج المعلومات المتدفقة والتجارب المنشورة عبر النت وشبكته العنكبوتية التي أفرزت أيضا إعلاما اجتماعيا موازيا وفي بعض الأحيان منافسا بشدة، وما أدراكم ما هو هذا الإعلام الاجتماعي وأنتم أدرى. لكن الدودة في تفاحة بلد أهله لا يحبون الفواكه كثيرا فيتركونها عرضة للسخرية تتولى إتلافها

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا