قناة"الموريتانية " تسعى للانفتاح على الطيف المعارض :|: 7 أنواع من الأطعمة والمشروبات تشبه السجائر!! :|: اسبانيا : لنا أولويات في التعاون مع موريتانيا :|: تونس تختاراليوم رئيسا بين القروي الليبرالي وسعيد المحافظ :|: موريتانيا تخوض تجربة التغييرالهادئ/ عبد الله ولد محمدي * :|: صندوق النقد الدولي يقيم أداء الاقتصاد الموريتاني :|: تحديد سن جديدة للتقاعد في الجيش الوطني :|: الرئيس يزور جمهورية السنيغال قريبا :|: يعود إلى الحياة بعد 7 ساعات على دفنه !! :|: التعليم في موريتانيا : موضوع جدل كبير :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

كشف فلكي : أول كوكب خارجى كبير يوجد به ماء
"MBC 5" قناة تبث للمغرب العربي
علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
 
 
 
 

توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار

الأربعاء 31 تموز (يوليو) 2019


تحت العنوان أعلاه، كتب مكسيم كازانين، في "كوريير" للصناعات العسكرية، عن تزايد استخدام اليوان في العالم، وتوقع أن يحتل مكان الدولار في غضون خمس سنوات.

وجاء في المقال: التغييرات في النظام المالي الدولي وسوق العملات تختمر منذ فترة طويلة. يستعد الصينيون تدريجياً لظهور ما يسمى "اليوان الذهبي".

لقد تم اتخاذ عدد من الخطوات- اليوان في سلة عملات الاحتياط؛ وتحوّل بعض البلدان، بما في ذلك دول الخليج، وجمهوريات آسيا الوسطى، ولا سيما كازاخستان في حساباتها (مع الصين) بالكامل إلى اليوان– والأكبر بينها، رُبطت بنظام الدفع الصيني China UnionPay. الآن، يلعب اليوان دور العملة الإقليمية، لكن في وقت قصير إلى حد ما- في حوالي خمس سنوات- يمكن أن يشغل الصدارة عالميا.

خلال الأشهر الثلاثة الماضية، تخلصت بكين بشكل منهجي من سندات ديون الحكومة الأمريكية، وكثفت من عمليات شراء الذهب والمعادن النفيسة الأخرى. لذلك، من المحتمل جدا أن يصبح اليوان ذهبيا في المستقبل المنظور. وهذا ما تسعى إليه سلطات الصين بثبات.

وفقا للتقديرات الأكثر تحفظا، يتم تداول حوالي 10 تريليونات يوان في الاقتصاد العالمي. يجب الحفاظ على هذا المبلغ من الأموال المتداولة، والأهم من ذلك، تعزيز وضع العملة نفسها. تدريجيا، ينتقل عدد متزايد من الدول التي وافقت بطريقة أو بأخرى على المشاركة في المشروع الجيواقتصادي الاستراتيجي الصيني "حزام واحد - طريق واحد" إلى اليوان أو إلى التسويات المتبادلة بالعملات الوطنية. السؤال المركزي في تطوير هذه العملية يدور حول سرعة استجابة المشرعين في كل دولة ومؤسساتها المالية.

المثير للاهتمام هو أن البلدان التي تستخرج الموارد تنحو للدفع باليوان. وهذا، من وجهة نظري، اليوم، أهم نجاح للسياسة والدبلوماسية الصينية. لذلك، وبفضل هذا الترويج لليوان، يفقد الدولار تدريجيا، خطوة فخطوة، جاذبيته. لقد أصبح من غير المربح لرجال الأعمال الصينيين استخدام التسويات بالدولار مع شركاء أجانب، فهم يخسرون من أرباحهم في أسعار الصرف. هذا أمر جدي للغاية، لأن اقتصاد العالم الأول، اليوم، موجود في الشرق.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا