تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: أسعارالذهب العالمية تنخفض مع صعود الأسهم والدولار :|: حملة جديدة لنظافة العاصمة انواكشوط :|: فوائد صحية مذهلة لشرب الشاي :|: سؤال هام : لماذا تعيش النساء أطول من الرجال؟ :|: قوالب الممانعة : ( المخلفون) محمد افو :|: وزيرالصحة يعد باصلاح القطاع :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الاعلان عن المؤهلين لمسابقة الطلبة الضباط والطيارين :|: انطلاق المنتدى الأول للمهندسين بموريتانيا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إلى الرئيس المنتخب.. التعليم أولا / عثمان جدو
من هو الرئيس التونسي المؤقت الجديد ؟
جزيرة يونانية تدفع لمن يعيش فيها !
حديث عن احتفاظ بعض وزراء الحكومة الحالية بمناصب مستقبلا
أنباء عن إعلان الحكومة الجديدة قريبا
توقعات : قريبا اليوان بدل الدولار
السعودية تسحب 9000 مصحف يوميا من المسجد الحرام
أضواء على يوم تاريخي في الديمقراطية الموريتانية
حكمة "الرئيس المنتخب "/ يعقوب ولد السيف
موريتانيا بالأرقام (1) / د. سيدي ولد السالم
 
 
 
 

انواكشوط: وفرة في الأضاحي وارتفاع في الأسعار

الاثنين 12 آب (أغسطس) 2019


تعرف أسعار الأضاحي ارتفاعا كبيرا في مختلف الأسواق ونقاط بيعها بالعاصمة انواكشوط رغم وفرة المعروض من رؤوس الماشية .

غلاء اسعار الموشي يشعل غضب بعض المواطنين خاصة من ذوي الدخل المتوسط حيث تتراوح في سعرها الأقل الى 40 ألف أوقية قديمة وهو سعر غال على معظم أرباب الأسر من ذوي الدخل المتوسط .

وهنالك اسعار اخرى تترواح بين خمسين الف قديمة وستين الف قديمة و80 الف أوقية قديمة .

وأرجع العديد من التجار سبب هذا الارتفاع الذي وصفوه بالمعهود الى صعوبة نقل المواشي من اعماق البلاد الى العاصمة اضافة الي مايصرفون عليها من مبالغ في العلف والرعاية هناك وتاجير اماكن خاصة ومايدفعون للبلديات من اتاوات

واتهم احد المواطنين تجار المواشي باستغلال الوضع ورفع الأسعار بشكل غير منطقي، لكن أحد التجار رد بالقول إن الأمر ليس بيدهم بل أنهم أكثر المتضررين من ارتفاع الأسعار حيث تراجعت المبيعات بأكثر من 60% مقارنة بعيد العام الماضي.

وأشار تاجر آخر إلى أنهم يتكبدون خسائر فادحة، بسبب عدم تمكنهم من نقل الكميات التي اشتروها قبل العيد

ومع اقتراب العيد عادة ما تكتظ أسواق المواشي بنواكشوط بل وبعض الميادين العامة بالأغنام المعدة للبيع في تنافس محموم يزداد مع بدأ العد التنازلي ليوم العيد ...

الباعة وجالبو الأغنام الذين يتوافدون على المدن الكبرى من كل حدب وصوب يتحدثون هذا العام عن وفرة العرض بسبب موسم الأمطار الجيد لكن في مقابل إقبال لا زال محدودا على شراء الأضاحي بسبب وجود الكثير من سكان العاصمة خارجها في الأرياف والبوادي وتزامن العيد مع أشهر العطلة الصيفية.

وتجدر الاشارة إلى أن غياب وجود اي سلطة رقابة رسمية على أسعار الاضاحي يفتح باب الاحتكار والمضاربة في سعر الأضاحي، كما يؤثر بيع كميات كبيرة من الاضاحي للجارة السنيغال على أسعار السوق بسبب الفرق بثن العملتين اصلا.

الحدث+ الحصاد

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا