FMI توقعات باوصول معدل النمو ل7٪ في موريتانيا :|: أسعارالذهب العالمية تتمسك بمكاسبها :|: موريتانيا تشارك في أشغال منتدى المتوسط :|: الاعلان عن تفعيل أليات الرقابة الحضرية بنواكشوط :|: دراسة: كذب الوالدين يورّث !! :|: تعيينات جديدة للمستشارين بالسفارات في الخارج :|: حاملو شهادات القانون والاقتصاد ضمن مسابقة عقدوي التعليم :|: ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ :|: تحويلات وتغييرات في قطاع الدرك الوطني :|: موريتانيا تشارك في اجتماعات وكالات أنباء البحر المتوسط :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

ما سرالرقم 4 في شارع الرشيد ببغداد؟
ما الصحافة في عصر الكذب...؟مأمون فندي
كشف فلكي : أول كوكب خارجى كبير يوجد به ماء
"MBC 5" قناة تبث للمغرب العربي
علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
 
 
 
 

ناسا تنشر "الأصوات الغريبة" تحت سطح المريخ

الثلاثاء 8 تشرين الأول (أكتوبر) 2019


التقط مسبار InSight التابع لوكالة "ناسا" مجموعة من الأصوات الغريبة تحت سطح الكوكب الأحمر، ونشرت الوكالة مجموعة التسجيلات التي توثق هذا النشاط المريخي.

وزود مسبار InSight الذي هبط على سطح المريخ في نوفمبر الماضي، بمقياس زلازل شديد الحساسية يسمى Seismic Experiment for Interior Structure، وهو جهاز قادر على التقاط الاهتزازات حتى الخفيفة منها مثل النسيم، بطريقة دقيقة، باعتباره مصمما للاستماع إلى زلازل المريخ المعروفة باسم marsquakes.

وتدعي "ناسا" أن دراسة كيفية تحرك الموجات الزلزالية عبر باطن الكوكب، يمكن أن تكشف عن البنية الداخلية العميقة للمريخ لأول مرة.

ومنذ وضعها على السطح في 19 ديسمبر 2018، تمكنت أداة InSight من اكتشاف نحو 100 حدث، 21 منها يمكن اعتبارها صدى لقوة الزلازل.

وبحسب وكالة الفضاء الأمريكية، فإن الهزات يمكن أن تكون بمثابة زلازل، لكن فريق العلماء لا يستبعد أن تكون هناك أسباب أخرى لوقوع مثل هذا النشاط.

وتوحي الاهتزازات التي تم تسجيلها حتى الآن، بأن قشرة المريخ تشبه مزيجا بين قشرتي الأرض والقمر، حيث أن الأحداث الزلزالية على المريخ تدوم لفترة أطول من تلك التي تقع على الأرض، وأقصر بكثير من تلك التي تقع على القمر.

وعلى الرغم من أن أداة Seismic Experiment for Interior Structure لا تملك أي مشكلة في تحديد الزلازل الخفيفة، لكن "أذنها الحساسة" تعني أن العلماء لديهم الكثير من الضوضاء التي يجب تصفيتها، مثل الرياح العاتية وضوضاء الذراع الحاملة لكاميرا InSight الروبوتية.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا