تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق متفرقة من البلاد :|: بالأرقام.. هذه حصيلة خسائر الاقتصاد العالمي جراء كورونا :|: مصدر: الرئيس السابق يحضر لخرجة إعلامية :|: صحف فرنسية تكتب عن التحقيق البرلماني في موريتانيا :|: زيارة تفقد واطلاع على الاشغال بشبكة طرق انواكشوط :|: الاعلان عن تأسيس رابطة لمهندسي الطاقة المتجددة :|: مديرالصحة: تسجيل 80 إصابة و203 حالة شفاء :|: مدرسة موريتانية تتفوق في مسابقة دولية :|: سعي لتحديد موعد جديد لنقاش قانون محكمة العدل السامية :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

الدسترة..الإيجاز في الصواب! / سيد أحمد أعمر محّم
مؤتمرالوزير الأول .. رئيس مؤتمن وحكومة متماسكة
دراسة : أصحاب فصيلة الدم هذه قد لا يصابون بكورونا!
دراسة: توجد 36 حضارة على كواكب أخرى في درب التبانة
مصدر: رفع الإجراءات الاحترازية مع نهاية الشهر الحالي
دول عربية تشهد ظاهرة "حلقة النار" الفلكية للشمس
عبد العزيز ولد الداهي... "أصل أشكم"
دراسة: نزلات البرد يمكن أن تحمي من فيروس "كورونا"
ماهو الفرق بين المسباروالمركبة الفضائية؟
لقاح واعد للوقاية من "كورونا "
 
 
 
 

كيف ننتفع بالقرآن ؟ / محفوظ ولد إبراهيم فال

الجمعة 1 أيار (مايو) 2020


الحمد لله الذي أنزل على عبده الكتاب والصلاة والسلام على رسول الله الصادق الأمين وبعد : فإن رمضان شهر القرآن الذي فيه أُنزل وفيه يُتلى وفيه يتدارس فحري بالمؤمن أن يكون الإقبال على القرآن في هذا الشهر أكبر أهمه ومبلغ علمه وقد كان السلف الصالح كذلك كان مالك إذا جاء رمضان يقول هذا شهر القرآن ويقبل على مصحفه وينفطع عن الناس حتى عن طلبة العلم وكذلك كان الشافعي وأحمد رحمهم الله ..

ومن صدق في ذلك أعطاه الله من البركات والرحمات ما لا يعلمه إلا الله وها أنا أستعين الله تعالى على سلسلة من القول عساها تشارك في عودة صادقة نافعة نرد بها عيون القرآن الرقراقة وحياضه الزكية لنصدر منها بزكاة النفوس .. وانشراح الصدور .. وطهارة القلوب ...

1 )) تقدير النعمة

إن الخطوة الأولى إلى الانتفاع بالقرآن، والباب الواسع إلى التنعم برياضه المورقة وحدائقه البهية هي إدراك وتقدير إنعام الله تعالى به فمن لا يقدر هذه النعمة فليبك على نفسه وليبشر بالحرمان مالم يتداركه الله بمغفرة منه ورحمة
وقد ذكر الله تعالى بهذه النعمة فقال: واذكروا نعمة الله عليكم وما أنزل عليكم من الكتاب والحكمة يعظكم به واتقوا الله واعلموا أن الله بكل شيء عليم

وأمر بالفرح بها والاغتباط فقال:

يأيها الناس قد جاءتكم موعظة من ربكم وشفاء لما في الصدور وهدى ورحمة للمؤمنين قل بفضل وبرحمته فبذلك فليفرحوا هو خير مما يجمعون ووصف مؤمني أهل الكتاب فقال ؛
والذين آتيناهم الكتاب يفرحون بما أنزل إليك

وهناك سورتان من كتاب الله تعالى كرر الله تعالى فيهما عرض إنعامه وآلائه علينا معشر العباد، وهما سورة "النحل" وسورة "الرحمن" وكانت النعمة الأولى فيهما نعمة القرآن ففي "النحل" وقبل أن يذكر نعمة الخلق وما تلاها من نعمة المطاعم والمشارب، والملابس والمراكب، ثم ما تلا ذلك من تسخير سفلي وعلوي شمل الكواكب السيارة والأفلاك الدوارة وما لحق ذلك من تذكير بنعمة الأزواج والبنين والحفدة وطيبات الرزق وما سوى ذلك مما فصل أو أجمل في قول الله تعالى:
وإن تعدوا نعمة الله لا تحصوها إن الله لغفور رحيم

كل ذلك العرض الماتع النافع سْحبق بالتذكير بنعمة النعم ومنحة المنح نعمة القرآن ينزل الملائكة بالروح من أمره على من يشاء من عباده أن أنذروا أنه لا إله إلا أنا فاتقون

إنها نعمة الروح التي تحيي موات القلوب والعلوم والفهوم، والأفراد والجماعات، والأمم والحضارات؛ وكذلك أوحينا إليك روحا من أمرنا ما كنت تدري ما الكتاب ولا الإيمان ولكن جعلناه نورا نهدي به من نشاء من عبادنا وإنك لتهدي إلى صراط مستقيم صراط الله الذي له ما في السموات وما في الأرض ألا إلى الله تصير الأمور .

وفي سورة "الرحمن" حين خاطب الرحمن الإنس والجان بذلك الخطاب الأخاذ وكرر ذلك التعليق العظيم فبأي آلاء ربكماتكذبان كانت النعمة الأولى رتبة هي تعليم القرآن الرحمن علم القرآن

فلنستشعر نعمة ذلك التعليم ومنحة ذلك التفهيم حين تولى العليم الحكيم تعليمنا بنفسه وأنزل علينا كلامه ولم يكتف لنا بكلام الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم مع عظمته ولا بكلام الروح الأمين جبريل عليه السلام بل قال جل وعلا وإنك لتلقى القرآن من لدن حكيم عليم قل نزله روح القدس من ربك الحق ليثبت الذين آمنوا وهدى وبشرى للمسلمين
وبالحق أنزلناه وبالحق نزل
وما كان هذا القرآن أن يفترى من دون الله ولكن تصديق الذي بين يديه وتفصيل الكتاب لا ريب فيه من رب العالمين

ما أعظم الكنود والجحود حين لا نقدر هذه النعمة ، من نحن حتى يكلمنا الله ؟

ينادينا مباشرة !! يأمرنا مباشرة !! ينهانا مباشرة !! يخبرنا مباشرة !! يعظنا مباشرة !! يعدنا مباشرة !! يبشرنا ويوصينا مباشرة يعاهدنا ويبايعنا مباشرة !! ...

ألا فلنشكره على هذه النعمة بالإقبال الصادق والحرص التام على الانتفاع والارتفاع بمصدر النفع والرفع كما قال الصادق المصدوق صلى الله عليه وسلم:
" إن الله يرفع بهذا الكتاب أقواما ويضع به آخرين " (مسلم)

وأخرج البخاري في صحيحه " أن أبا بكر قال في خلافته لعمر انطلق بنا إلى أم أيمن نزورها كما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يزورها فلما دخلا عليها بكت رضوان الله عليها فقالا لها ما يبكيك أما تعلمين أنما عند الله خير لرسول الله صلى الله عليه وسلم قالت إنني لا أبكي لأنني لا أعلم أنما عند الله خير لرسول الله صلى الله عليه وسلم ولكنني أبكي لأن الوحي قد انقطع من السماء فهيجتهما على البكاء فجعلا يبكيا معها ">

وحق أن يبكي هؤلاء الصفوة في هذا المجلس المهيب لأن الوحي قد انقطع من السماء لأنهم يقدرون نعمة ارتباط الأرض بالسماء وتلقي الجاهل عن العليم والعاجز عن القدير والمخلوق عن الخالق إن القرآن يمثل كل ذلك فهو مائدة الله في أرضه وحبله المدود إلى خلقة والعروة الوثقى التي لا انفصام لها>

كان عبد الله بن عباس رضي الله عنهما يقول " ضمن الله لمن قرأ القرآن وعمل بما فيه أن لا يضل في الدنيا ولا يشقى في الآخرة ’ ثم قرأ قول الله تعالى؛ فإما ياتينكم مني هدى فمن اتبع هداي فلا يضل ولا يشقى >

وضاعف الله هذه النعمة حين تكفل بحفظ القرآن فما ضاع منه حرف ولا كلمة وبقي محفوظا في الصدور مقروءا في السطور عزيزا على التحريف والتبديل لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد .

لك الحمد ربنا

اللهم انفعنا وارفعنا بالقرآن

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا