أبوبكر الصديق منان: من مستشار للقادة ورجال الأعمال إلي مكون للشباب في مختلف المجالات :|: تسريبات : تعيينات في الوظيفة العمومية :|: فتح مناقصة الجيل الرابع للاتصال بموريتانيا :|: الوزيرالأول : " انتشال التعليم تحد للحكومة " :|: أجهزة طبية للإدارات الجهوية للتهذيب الوطني :|: وقفة احتجاجية للفاعلين في التعليم الخاص :|: مصدر: أنباء عن عزم السلطات تعديل الرسوم على السيارات :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة الشؤون الاسلامية تسعى لفتح معاهد بالداخل :|: تقديم برنامج "أولوياتي الموسع" أمام شركائنا في التنمية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

دولة القانون تتجسد / ميلى بنت الغوث
"متى يقذف اليم تابوت هذا الضياع"؟ / محمد سالم حبيب
الدخولُ المدرسي وإكراهاتُ الواقع / د.أمم ولد عبد الله
"كروم غوغل" تطلق إصدارًا جديدًا من "كروم "
التصويرفي موريتانيا (الصورة من الهواية إلي الاحتراف ) *
ما هوالجديد في متصفح "جوجل كروم" 85 ؟
كيف نستعيد المحادثات المحذوفة عبر “واتسآب”؟
التحقيق البرلماني : وسيلة فعالة لمحاربة جائحة الفساد المزمنة *
الرئيس غزواني..العهد الحلقة "الإقلاع"/ الدده محمد الأمين السالك
بناء الإنسان قبل الاقتصاد / مريم بنت اصوينع
 
 
 
 

من غرائب المبدعين !!

الثلاثاء 11 آب (أغسطس) 2020


معظم الناس لديه شيء يفضله بشدة على غيره، رواية أو فيلم أو مسلسل أو أي شيء، قد يكون أشهر شيء أنتجه الأديب أو الفنان، ولكن ستجد أن كثيرًا من المبدعين يكرهون بعض أشهر أعمالهم!

مايكل أنجلو نحت تمثالاً دينيًا اسمه بييتا، وقدمُ التمثال ناقصة، ونسج الناس نظريات عن ذلك، لعلها فُقدت على مر الزمن، أو كُسرت عرضًا، ولكنه شيء متعمد. عمل مايكل أنجلو عليه ثماني سنين، ثم فجأة – قبل أن يكمل الساق - غير رأيه وأبغض تمثاله بشدة، فانقض عليه يحاول تكسيره كله، ولكنهم أقنعوه أن يبيعه على قسيس، وسمح لهم بأن يصلحوه (لكن لم يكملوا الساق الناقصة؛ لأنه لم يكملها أصلاً)، ولا ندري لماذا انقلب فجأة على عمله، ويظن البعض أنه بسبب رداءة الرخام.

فرقة الروك ليد زيبيلين لها أغنية سُلَم إلى الجنة وهي من أشهر الأغاني الغربية على الإطلاق، ومنذ أن ظهرت ألح الجميع على الفرقة أن يغنوها دائمًا، في كل حفل وكل مناسبة، وكلما قابلوه سأله الناس والإعلام عنها، حتى ضجر المغني وأبغضها بشدة، وصار لا يسميها إلا «تلك الأغنية اللعينة»، ولما افترقت الفرقة وحاولوا أن يلموا شملهم من جديد لم يمانع المغني، ولكنه تذكر أنه يجب أن يغنيها؛ لأنها أكثر ما يطلبه الناس فرفض أن ينضم إليهم من جديد لعشرات السنين!

أما أغرب شيء فهو فيلم «التاريخ الأميركي إكس» للمخرج توني كي، فقد نازعته الشركة المنتجة في توجّه الفيلم، وفي الأخير فصلوه واختاروا غيره وتغير الفلم قليلاً، فمقته كي بشدة؛ لأن النسخة النهائية لم تتطابق مع رؤيته التي عمل عليها كادحًا، فجعل هدف حياته أن يفسد عرض الفيلم، فأولاً دفع من ماله الخاص مليون دولار ليشتري إعلانات يذم فيها الفيلم، ولما قُبِل الفيلم في مهرجان سينمائي كندي؛ سافر كي هناك وطالب بسحب الفيلم من العرض، وأما أغرب ما فعله فهو أنه طلب اجتماعًا مع رؤساء الشركة المنتجة، وانتظروا دخوله، وفُتح الباب، والتفت المسؤولون بدهشة بالغة لما رأوا كي داخلاً ومعه قسيس وحاخام وراهب!

يبدو أن كي لجأ إلى رجال الدين آملاً أن تحصل معجزة تعينه في هدفه الغاضب، ويا لغرائب بعض المبدعين!

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا