الآلاف يشاركون في مهرجان نصرة الرسول (ص) :|: الاعلان عن نتائج ختم الدروس الاعدادية :|: استعدادات لمسيرة «النصرة» للرسول صلى الله عليه وسلم :|: جديد الهبة الشعبية لنصرة المصطفى (ص) / المرابط ولد محمد لخديم :|: الحزب الحاكم يرسل وفدا لاستقبال الرئيس بزويرات :|: طبيب : الغضب يصيب الإنسان بأمراض القلب !! :|: الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار :|: مصدر: إجراءات تحسين الظروف المادية للموظفين ستبدأ 2021 :|: الخارجية تصدبيانا بمناسبة الهجوم "لارهابي" في فرنسا :|: قائمة معفية من رسوم اختبارفحص كورونا PCR :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وداعا أيها الصديق العزيز/ محمدٌ ولد إشدو
واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف 2021
المرحوم بدرالدين أول من أقنعني بالنضال القومي العربي.. محمد الحسن ولد لبات
وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى
موؤودة الإمتياز... بأي ذنب قتلت؟!/ د. محمد ولد الخديم ولد جمال
الإنترنت الفضائي أصبح جاهزا للاستخدام
الحوارضرورة أم تصنع للانفتاح؟ / محم ولد الطيب
ماذا يجري في تعليمنا؟!! / التراد سيدي
دلائل النبوة / محفوظ ولد ابراهيم فال
دِفَاعًا عن مَدَارِسِ الامْتِيَّازِ / المختار ولد داهى
 
 
 
 

مهلا .. الطريق مختلف / محمدي احمد الني

الثلاثاء 18 آب (أغسطس) 2020


شكل انقضاء عام من المأمورية المباركة لفخامة الرئيس السيد محمد ولد الشيخ الغزواني منعطفا حاسما في تاريخ الأمة. فقد كان عام إجماع وتآخ وتآزر وتوافق بشهادة كل الأطياف السياسية بمختلف مشاربها وتوجهاتها. عام أوجد مناخا سياسيا واجتماعيا فريدا من نوعه، بحيث سادت روح الطمــأنينة والســكينة والهدوء.

كما كان عاما جامعا لما فيه مصلحة البلاد والعباد ومانعا لما خالف ذلك من فسـاد وظلم واستخدام للنفوذ.

شهد العام ولأول مرة في تاريخ البلاد فصل السلطتين التنفيذية و التـشريعية . حيث شكل الــــــــبرلمان وبمحض إرادته لجان متعددة من ضمنها لجنة للـــتحقيق في قضايا فــساد.وتم استـــــجواب وزراء في الحكومة ومسؤولين سامين بعيدا عن استخدام النفوذ الذي كان في الماضي القريب الأسلوب المعمول به في اغلب الحالات. ويؤكد الإجراء غير المسبوق(احترام إرادة السلطة التشريعية) والمتمثل في اســتقالة الحكومة صدق السلطات العليا في ترسيخ الديمقراطية والتجاوب الفوري مع تطلعات الشعب في تحقيق العدل والإنصاف والسلم الاجتماعي. وتأكيدا لاحترام النظام الحالي لمبدا إحقاق الحق بكل شفافية ونزاهة لم تشمل الحكومة الجديدة أي وزير أو مسؤول شمله التقرير مع التمسك بمبدا أصــــل البراءة حتي تثبت الإدانة.

إن من لا يروق له العدل والإنصاف ومحاربة الفساد والقضاء علي الممارســــات البائدة(ثقافة استخدام النفوذ) والمحافظة علي الثوابت الوطنية وفي مقدمتها احترام فخــــــــامة الرئيس محمد ولد الشــــــــيخ الغزواني(أربعة من أعطيهن فقد أعطي خير الدنيا والآخرة: صدق حديث وأداء أمانة وعفة بطن وحسن خلق) حامي الدستور والوطن فلا شك أن الشعب الموريتاني بريء منه براءة الذئب من دم يوسف عليه السلام

إن حرص النظام الحالي علي استقلالية القضاء وتشبثه بمصالح الشعب دون تمييز(موالاة أو معارضة أو مستقلين ..) وانصهار الجميع في جو يطبعه الهدوء والتكافل الاجتماعي والعودة للأخلاق والـقيم الرزينة ومكافحة الفساد والرشوة لأمور جلية طالما افتقدها الشعب الموريتاني العظيم وهي بحق سفــينة بر أمان واستقرار وسلم ورخاء تسلك طريقا مختلفا

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا