تفاصيل عن مهرجان نصرة الرسول (ص) بنواكشوط :|: الآلاف يشاركون في مهرجان نصرة الرسول (ص) :|: الاعلان عن نتائج ختم الدروس الاعدادية :|: استعدادات لمسيرة «النصرة» للرسول صلى الله عليه وسلم :|: جديد الهبة الشعبية لنصرة المصطفى (ص) / المرابط ولد محمد لخديم :|: الحزب الحاكم يرسل وفدا لاستقبال الرئيس بزويرات :|: طبيب : الغضب يصيب الإنسان بأمراض القلب !! :|: الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار :|: مصدر: إجراءات تحسين الظروف المادية للموظفين ستبدأ 2021 :|: الخارجية تصدبيانا بمناسبة الهجوم "لارهابي" في فرنسا :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وداعا أيها الصديق العزيز/ محمدٌ ولد إشدو
واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف 2021
المرحوم بدرالدين أول من أقنعني بالنضال القومي العربي.. محمد الحسن ولد لبات
وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى
موؤودة الإمتياز... بأي ذنب قتلت؟!/ د. محمد ولد الخديم ولد جمال
الإنترنت الفضائي أصبح جاهزا للاستخدام
الحوارضرورة أم تصنع للانفتاح؟ / محم ولد الطيب
ماذا يجري في تعليمنا؟!! / التراد سيدي
دلائل النبوة / محفوظ ولد ابراهيم فال
دِفَاعًا عن مَدَارِسِ الامْتِيَّازِ / المختار ولد داهى
 
 
 
 

وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى

الثلاثاء 13 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


لا مراء فى تصدر وسائط التواصل الاجتماعي و "الشاشات المحمولة" كل الوسائط الاتصالية عالميًا فى مجال التأثير السريع و العريض على الرأي العام و هو ما يُترجمُه الارتفاع الصاروخي لمتابعيها و الإقبال الكبير لكل صَنَعَةِ الرأي العام على استخدامها لأغراض علمية و تعليمية و سياسية و إدارية و تجارية و أعْمَالِيَّةً،...

و من آيات تأثير وسائط التواصل الاجتماعي أن أحد أهم المعايير الترجيحية فى انتقاء الموظفين السامين بالمنظمات الدولية و كذا الإدارات العمومية و الخصوصية فى كثير من دول العالم هو "عدد المتابعين -Nombre de followers"!!.

و من الملاحظ تزايد عدد "المُنتجين" و المتابعين لوسائط التواصل الاجتماعي ببلادنا و إن كان مازال من المستغرب ضعف إنتاج النخب السياسية و الإدارية عبر الوسائط الإعلامية الجديدة لأسباب منها "واجب التحفظ" فقليل من السياسيين و كبار الموظفين المنتسبون لوسائط التواصل الاجتماعي و أكثر المنتسبين منهم متابعون "على الصامت".

و قد أدى غياب جل القادرين ببلادنا على إنتاج الأفكار من السياسيين و الموظفين السامين عن الإعلام الجديد إلى شبه ضياع الجهود التنويرية لبعض الساسة و الموظفين المنتِجِين للأفكار على وسائط التواصل الاجتماعي بفعل كثرة الغث و الرديئ و الهابط من الإنتاج الوطني على وسائط التواصل الاجتماعي.

و لأن وسائل التواصل الاجتماعي هي أنجع الوسائط فى عالم اليوم لإبلاغ الرأي العام و التأثير عليه فإن غياب كبار الساسة و الموظفين عن الفضاء الافتراضي -على عكس كبار الساسة و الموظفين السامين بالعالم أجمع-تضييعٌ لفرص عديدة و ترك للرأي العام فريسة لنسخة من صَنَعَةِالرأي من المدونين و المغردين أقل ما يقال عنها إنها غير مكتملة الأهلية العلمية و الأخلاقية للاضطلاع بمسؤولية صناعة الرأي العام.

وفى تقديري أن الإجراءات التالية يتعين تشجيعها:

أولًا-استنفارُ النخب السياسية و العلمية و الثقافية و الإدارية من أجل اغتنام فرص الإعلام الجديد المُيَسَّر و المجاني تعليمًا و تنويرا للرأي العام الذى هو فى أمس الحاجة إلى الضبط و الترشيد و التحصين ضد طَوَافِينِ الشائعات و الدعايات الضارة بالوحدة و الأمن و الانسجام.

ثانيا-إعادة تعريف و ترسيم حدود "واجب التحفظ الإداري"أخذا بالاعتبار التطورات المتسارعة لعالم الاتصال و الإعلاميات بحيث لا يفسَّر واجب التحفظ بأنه عِقَالٌ للموظفين السامين يحرم الشأن العام من إسهامهم و ترفيعهم للنقاش و إمدادهم المشهد العمومي بالأفكار البناءة و ألبانية؛

ثالثًا-إلزام فئات من الموظفين السامين بفتح "حسابات مهنية des comptes professionnels " منفصلة عن الحسابات الشخصية ينشرون عليها حصريا كل ما يتعلق بحياتهم المهنية إخبارًا و تحليلًا و نقدا أَمْلَسَ للمرافق العمومية ؛

رابعًا- تحرير تعميم إداري يوضح ضوابط "الاستخدام الأمثل"لوسائط التواصل الاجتماعي و يوضح للموظفين العموميين العقوبات التأديبية للإخلال بواجب التحفظ الذى يشمل "كتمان كل ما هم مصنف سرًا مهنيا،الحفاظ على هيبة و سلطان الإدارة و الامتناع عن أي قول أو فعل أو مجلس أو ملبس قد يخدش من هيبة المرفق العام،...".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا