استعدادات لمسيرة «النصرة» للرسول صلى الله عليه وسلم :|: جديد الهبة الشعبية لنصرة المصطفى (ص) / المرابط ولد محمد لخديم :|: الحزب الحاكم يرسل وفدا لاستقبال الرئيس بزويرات :|: طبيب : الغضب يصيب الإنسان بأمراض القلب !! :|: الذهب يرتفع مع توقف صعود الدولار :|: مصدر: إجراءات تحسين الظروف المادية للموظفين ستبدأ 2021 :|: الخارجية تصدبيانا بمناسبة الهجوم "لارهابي" في فرنسا :|: قائمة معفية من رسوم اختبارفحص كورونا PCR :|: وزارة الصحة : تسجيل 12 إصابة و15 حالة شفاء :|: نواذيبو: غرق العشرات من المهاجرين السريين في المياه الدولية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وداعا أيها الصديق العزيز/ محمدٌ ولد إشدو
واتساب سيتوقف عن العمل على هذه الهواتف 2021
المرحوم بدرالدين أول من أقنعني بالنضال القومي العربي.. محمد الحسن ولد لبات
وسائِطُ التَّواصُل الاجْتِماعِيِّ وحُدودُ واجبِ التَّحَفُّظِ / المختار ولد داهى
موؤودة الإمتياز... بأي ذنب قتلت؟!/ د. محمد ولد الخديم ولد جمال
الإنترنت الفضائي أصبح جاهزا للاستخدام
الحوارضرورة أم تصنع للانفتاح؟ / محم ولد الطيب
ماذا يجري في تعليمنا؟!! / التراد سيدي
دلائل النبوة / محفوظ ولد ابراهيم فال
دِفَاعًا عن مَدَارِسِ الامْتِيَّازِ / المختار ولد داهى
 
 
 
 

نتائج البكالوريا بين تسريبها وتألقها / خونه ولد اسلم

الأحد 18 تشرين الأول (أكتوبر) 2020


يبدو أن العام الدراسي 2019/ 2020 استثنائي بكل المقاييس بالمفهوم الايجابي والسلبي للكلمة فرغم الظروف التي اكتنفته وما شهده من أحداث ليس المقام مناسبا لرصدها والغوص في مجرياتها خصوصا ونحن بصدد هزة أخلاقية وسياسية وجنائية مدانة هي تسريب نتائج مسابقة البكالوريا التي جرت رغم الملاحظات الجمة في ظروف عادية وطبيعية وكانت تتويجا لمسار دراسي حافل بعطاء المدرسين والطلاب وأولياء أمورهم وهي جهود تضافرت فأثمرت نسبة نجاح غير مسبوقة.

لقد كانت تلك هي المكافأة الكبرى التي أثلجت صدور الجميع لكنها وهذه حال الدنيا حركت الأحقاد الدفينة لأعداء النجاح وخصوم الإصلاح الذين سولت لهم أنفسهم الأمارة بالسوء تجريب محاولة ماكرة هدفها التشويش على مسار الإصلاح من خلال عملية تسريب يائسة وبائسة لنتائج مسابقة البكالوريا ونشرها على موقع مشبوه قصد تعكير فرحة هذا الانجاز الذي تحقق بجهود مخلصة وتضحية ومثابرة.

إن إعلان وزارة التهذيب الوطني عن تشكيل لجنة تحقيق في قضية تداول النتائج قبل نشرها رسميا هو إجراء سليم وبلسم خفف من وقع هذه الواقعة التي حزت في نفوس الغيورين على سمعة ونزاهة وشفافية مسابقة البكالوريا الوطنية غير أن هذه اللجنة يجب أن تخرج من حيز الحبرية العدمية إلى فضاء أرحب لن ترى نوره قبل الشروع بالخطوات الهامة التالية:

.إعلان تشكيلتها رسميا

.تحديد مهلة زمنية لمهمتها

.الإعلان عن نتائج التحقيق ونشرها للعموم.

كل ذلك حتى لا تتحول مهمة هذه اللجنة -التي تعلق عليها أمال جسام في توضيح ملابسات هذه الجريمة- من إظهار الحقيقة وتحديد المسؤوليات إلى طمس الأدلة والتستر على الجناة كما أن على هذه اللجنة المبرزة أن تؤدي بمهنية وإخلاص هذه المهمة الوطنية التي وضعت على عاتقها وأن يعي أعضاءها أنه لن يتسنى لهم ذلك دون أن يتضمن تقريرهم من بين أمور عدة التوصيتين التاليتين:

. التوصية بإحالة قضية التسريب إلى وكيل الجمهورية لمباشرة التحقيق الجنائي خصوصا أن صاحب الموقع الوهمي الذي انتهك السرية المهنية معترفا بنيته الإجرامية باستخدامه الرشوة حسب زعمه وحرصه على إبراز الدافع السياسي وراء جريمته.

. التوصية بمراجعة القوانين المنظمة للمسابقات الوطنية.

إن ما قام به معالي وزير التهذيب الوطني والتكوين التقني والإصلاح السيد محمد ماء العينين ولد أييه من جهود مشهودة- وازنت بين العمل الدؤوب على إنجاح هذا العام الدراسي الاستثنائي ومتابعته لورشات مراجعة منظومتنا البيداغوجية- هي جهود تذكر فتشكر إلا أنه حان الوقت لإطلاق ورشة الإصلاح الإداري والهيكلي لوزارة التهذيب وهو إصلاح يجب أن يبدأ بمنظومة الامتحانات كونها غاية العملية التربوية ومقياسها ومحصلتها بتالي يعتبر إصلاحها تحدي لا يقل أهمية عن أولوية الأولويات وهي تحسين مردودية التعليم ومخرجاته.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا