الحكومة تتحدث عن خططها لخفض أسعار المواد الأساسية :|: تعيين سفراء جدد ببعض السفارات الهامة :|: وزارة الصحة : تسجيل28 إصابة و25 حالة شفاء :|: مجلس الوزراء : تعيينات في عدة قطاعات "بيان" :|: تسريبات مجلس الوزراء: تعيينات في عدة قطاعات :|: وزارة المالية تنظم ملتقى حول الإصلاحات المالية الجديدة :|: قرارات هامة بالمعهد العالي للدراسات والبحوث الاسلامية :|: وزارة الصحة تغلق 4 صيدليات بمدينة اكجوجت :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: معلومات عن الوثيقة الممهدة للتشاورالسياسي المرتقب :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

إعلان أسماء الأساتذة الناجحين في مسابقة التعليم العالي
ولد محم: خلايا إعلام الفساد تستهدف الرئيس ونظامه
هل في بلادنا 300 مؤسسة صحفية ؟ محمد عبد الله لحبيب
مصدر: حديث عن تعديل وزاري جديد مرتقب
قرصان إنترنت يرعب أسرة كاملة .. واكتشاف مفاجأة مذهلة !
توقعات بإحالة المشمولين في ملفات الفسادالى القضاء قريبا
"واتساب" يواصل خسارة ملايين المستخدمين
اللقاح أم الدواء؟ خبراء الصحة يكشفون خطأ "مكلفا للأرواح"
اجتماع مرتقب لفيدراليات الحزب الحاكم
التعليم في موريتانيا : المشاكل والحلول / الحسن ولد محمد الشيخ
 
 
 
 

10 غرائب في احتفالات العالم بالعام الجديد !!

الجمعة 1 كانون الثاني (يناير) 2021


- رغم أن القيود المفروضة للحد من تفشي وباء «كورونا» في العالم، ستحول دون أن تشهد دوله الاحتفالات الصاخبة، التي تُقام عادة في ليلة رأس السنة، فإن هناك عادات وتقاليد، لا تزال قادرة على تجاوز المخاوف وهزيمة الفيروس.

الإكوادور

تشكل «الفزاعات» أو «أخيلة المآتة»، كما تُعرف في بعض دول العالم، الضحية الأولى لليلة رأس السنة في الإكوادور بأميركا الجنوبية، ففي منتصف هذه الليلة تماماً، يحرص الإكوادوريون على إحراق تلك «الفزاعات»، اعتقاداً منهم بأن ذلك كفيل بتخليصهم، من كل ما أقض مضاجعهم في العام المنتهي للتو، وتشمل عمليات الإحراق كذلك صوراً، لكل ما يرى سكان الإكوادور أنه يرمز للعام الماضي أيضاً.

الدنمارك

التهشيم يشكل طريقة الدنماركيين لإحياء ليلة رأس السنة. لذا، فإذا تصادف وجودك في هذا البلد الإسكندنافي، خلال تلك الفترة، فلا تندهش إذا وجدت على بابك كومة كبيرة من الأواني الفخارية المُهشمة في صباح اليوم الأول من العام الجديد، فالدنماركيون اعتادوا تهشيم هذه الأشياء أمام أبواب منازل الأصدقاء والجيران في هذه المناسبة، ويعتقدون أنه كلما ارتفعت الكومة المتروكة على بابك في اليوم الأول من يناير، ازداد حظك خلال باقي أيام العام في الدنمارك.

إيطاليا

في إيطاليا، يستقبل سكان مدينة نابولي العام الجديد، بالتخلص من أشياء قديمة من النوافذ من قطع الأثاث العتيقة والكتب التي اهترأت صفحاتها، وصولاً إلى أدوات المطبخ، التي عفا عليها الزمن.. ويرمز هذا التقليد بحسب السكان، إلى طي صفحة العام السابق تماماً، واستقبال العام الجديدة بسجل خالٍ من أي شائبة.

إسبانيا

ينشغل الإسبان مع اقتراب لحظات انتصاف ليلة رأس السنة، بتحضير 12 حبة عنب، لكي يدسها كل منهم في فمه، واحدة تلو أخرى، مع كل دقة من الدقات الاثنتي عشرة، التي تؤذن بقدوم العام الجديد.

ويعود هذا التقليد، بحسب مؤرخين، إلى حقبة شهدت فيها البلاد وفرة في محصول العنب، إلى حد دفع المزارعين إلى محاولة ابتكار طرق للترويج لمزروعاتهم منه، ومنذ ذلك الحين، يعتقد الكثير من الإسبان أن الالتزام بهذه العادة، يضمن لهم السعادة.

اليونان

يربط اليونانيون بين البصل ومفاهيم مثل الولادة الجديدة والنماء، فإنهم يحرصون على وضع حِزَمِ منه، على أبواب منازلهم في الساعات الأخيرة من كل عام، اعتقاداً منهم بأن ذلك يضمن لهم مواصلة النجاح والازدهار.

اسكتلندا
يعتقد سكان اسكتلندا أن حظك خلال العام الجديد، سيتحدد وفقاً لمظهر أول من سيدلف من باب منزلك، بعد منتصف الليل مباشرة.

ووفقاً للاعتقاد السائد في هذا الشأن، سيكون عامك سعيداً وناجحاً، إذا كان هذا الزائر طويل القامة ذا شعر داكن اللون، ويحمل بجعبته هدايا من قبيل بعض قطع الخبز والعملات المعدنية.

الفلبين

التفاؤل بالعملات المعدنية، أو الأشياء دائرية الشكل بوجه عام، لا يقتصر على اسكتلندا، بل يتجاوز هذه البقعة وأوروبا كلها، ليصل إلى الفلبين في جنوب شرق آسيا. فالفلبينيون يعتقدون أن التركيز على استخدام مثل هذه الأشياء في ليلة رأس السنة، سيكفل لهم أن ينعموا بالسعادة والثروة في العام الجديد.

كولومبيا

إذا كنت ممن حرمهم وباء «كورونا» من إشباع رغبتك في السفر حول العالم، فربما كان يجدر بك السعي لأن تقضي ليلة رأس السنة الجديدة في كولومبيا.

فمواطنو هذا البلد، ممن يعتبرون أن الترحال هوايتهم المفضلة، يترقبون انتهاء دقات الساعة الاثنتي عشرة التي يبدأ بها العام الجديد، لكي يحمل كل منهم، حقيبة سفر خاوية، ويركض بها حول منزله أو البناية التي توجد فيها شقته، أملاً في أن يبشر ذلك، بحملهم لتلك الحقائب، ممتلئة هذه المرة، قاصدين هذا المطار أو ذاك، خلال الشهور الـ 12 التالية.

اليابان

وفي اليابان تدق الأجراس خلال ليلة رأس السنة 108 مرات كاملة، اتباعاً لتقليد مفاده بأن ذلك، يؤدي لمحو كل ما اقترفه المرء من ذنوب وآثام في عامك السابق.

رومانيا

يُؤثر بعض المزارعين الرومانيين أن يكونوا برفقة نوع غير مألوف من «الأصدقاء»، في اللحظات الأخيرة من كل عام والدقائق الأولى من العام الجديد. فهؤلاء يفضلون التوجه إلى الحظائر التي تأوي مواشيهم، في محاولة لـ «الحديث» معها في ليلة رأس السنة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا