ساكن انتيكان يتميزون في استقبال رئيس الجمهورية وضبفه السنغالي (تقرير مصور) :|: تراجع سعرالنفط من مزيجي "برنت" و"غرب تكساس الوسيط" :|: من الهمزة إلى الجسر.. /د محمد إسحاق الكنتي :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: وزارة التجارة ترصد 875 مخالفة خلال شهرنوفمبر :|: تغريدة لرئيس الجمهورية حول جسرروصو :|: البنك الافريقي للتنمية يعلق على أهمية جسرروصو :|: الرئيس السابق عزيز : أتعرض ل"مضايقات" :|: وزارة الصحة : تسجيل 53 إصابة و78 حالة شفاء :|: اتفاقية بين رجال أعمال موريتانيا والسنغال :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
ماهي أكثرالمواد الدراسية غرابة في العالم؟
 
 
 
 

خطاط يعمل في البناء ليكسب قوت يومه !!

mardi 23 novembre 2021


"دوام الحال من المحال"، هكذا وصف أحد أشهر خطاطي العراق معاناته بعد أن أجبر على العمل في مجال البناء لتأمين لقمة العيش لعائلته، لتضيع في دوامة الحياة عشرات الأوسمة والميداليات وشهادات الشكر والتقدير وشهادات الدكتوراه الفخرية التي منحت له تقديرا لمشاركاته الفعّالة على المستوى المحلي والدولي، وتدفعه نحو الإهمال والتهميش.

مثل آخرين غيره، كُتب لأصابع الخطاط العراقي جمال رسول حسين المعروف بجمال ملا (50 عاما) أن تنسلخ منها النعومة وتتحول إلى كتلة خشنة وصلبة وهي تحمل يوميا عشرات البلوكات "الطوب الخرساني"، مع المعدّات والمواد الإنشائية الأخرى التي تستخدم في البناء مثل الرمل والحصو والإسمنت مقابل أجر يومي لا يتجاوز 20 دولارا.

في عام 1984 بدأت أولى علامات الموهبة في فنّ الخط لدى ملا المولود في مدينة السليمانية بكردستان العراق عام 1971 ويعيش حاليا في قضاء رانية التابع لها، ويستذكر كيف ساعده في ذلك معلّم اللغة العربية بمرحلة الثانوية عبد السميع شيخ فاتح بتعليمه مع التلاميذ أوّل درس عن ذلك.

تعمّقه في موهبته أكثر، دفعه إلى أن يعمل لدى اثنين من أشهر خطاطي مدينته عام 1985 وهما أمير نبي وفلاح خضر صاحبا مكتب خطّ رانية آنذاك، واستمرّ بالتمرين على الكرّاسات المدرسية ليتعلم أكثر كل فنون الخطّ إلى أن فتح عام 1990 مكتبا خاصا به يسترزقُ منه في قضاء بعقوبة التابع لمحافظة ديالى، والذي أكمل فيه معهد التصنيع العسكري، لينتقل بعد ذلك إلى رانية ويستقر ويكمل مسيرته وموهبته في الخطّ.

يقول ملا للجزيرة نت "تراجع عملنا كثيرا بسبب كثرة المطابع التي تعتمد على التكنولوجيا لرسم الخط والكتابة ولم يعدّ لموهبتنا أيّ مردودٍ مادي ولم تعد تنفع لتأمين لقمة العيش بها".

وإثر ذلك، اضطرّ الخطاط العراقي إلى أن يعمل كـ"عامل بناء" مقابل أجر يومي (30 ألف دينار عراقي) والذي يُعادل نحو (20 دولارا) لتأمين لقمة العيش لعائلته المكونة من 11 فردا، دون أن يحصل على أيّ دعم من الجهات الحكومية سوى راتب تقاعدي متواضع مقداره 540 ألف دينار عراقي (364 دولارا أميركيا تقريبا) لا تكفيه لسد مصاريف بيته لعدّة أيام، حسب قوله.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا