نائب رئيس غرفة التجارة يطلق مشروعا بقيمة 4 مليون دولار لصالح الشباب في فضاء الساحل :|: مكالمة بين وزيرالخارجية ونظيره الاماراتي :|: بيان من المفصولين من "شنقيتل" :|: عودة رئيس الجمهورية من زيارته لغامبيا :|: وزارة الصحة : تسجيل 438 إصابة و1175 حالة شفاء :|: "سوماغاز" تنفي زياة سعرالغازالمنزلي :|: أبرزما دارفي اجتماع الرئيس بالجالية في غامبيا :|: مديرالأمن يجتمع بسفيرالاتحاد الأوروبي :|: تأخيرفي اقلاع رحلة "للموريتانية للطيران" :|: عام 2021 كان أحد أكثر الأعوام حرارة :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

فصل شرطي من عمله بسبب صورة “سيلفي” !
طالب جامعي يهدي أستاذه 180 ألف دولار !
تفاصيل عن الوعكة الصحية للرئيس السابق
التشكيلة الجديدة لمكتب اتحاد أرباب العمل الموريتانيين
تفاصيل زيادة رواتب وعلاوات قطاعي التعليم والصحة
لماذا كان عام 2021 هو الأسرع في التاريخ؟
طريف... لص غلبه النعاس فسقط بقبضة الشرطة !!
خلاف على المخطط العمراني لمدينة نواكشوط
معلومات جديدة عن صحة الرئيس السابق
8 من أغرب الوظائف بقصرملكة بريطانيا !!
 
 
 
 

لماذا يصاب الملقحون بعدوى فيروس "كورونا"؟

vendredi 14 janvier 2022


يشهد العالم طفرة جديدة في جائحة كورونا وسجلت دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة والأرجنتين والبرازيل والعديد من البلدان الأخرى أعدادا قياسية من الحالات بسبب المتحورين دلتا وأوميكرون.

ومع ذلك ، يواصل العلماء والأطباء ومؤسسات الرعاية الصحية الاعتماد على اللقاحات المختلفة التي تم اختبارها واعتمادها بالفعل، في جميع أنحاء العالم للحماية من العدوى.

هنا نحلل مدى قدرة هذه اللقاحات على المساعدة في احتواء الوباء.

الجدل الزائف يغزو العالم

بالنظر إلى السجلات اليومية للحالات الجديدة لكوفيد-19 في دول مثل الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة، أصبحت فعالية اللقاحات مرة أخرى موضوع نقاش على وسائل التواصل الاجتماعي.

وبينما ينتقد بعض المستخدمين الإجراءات التي تفرضها السلطات لتشجيع التلقيح، يستنكر آخرون الآثار الجانبية المحتملة للقاحات.

لكن الآثار الجانبية الرئيسية التي لوحظت حتى الآن، خفيفة وتتلاشى بشكل طبيعي بعد بضعة أيام. من بين الآثار الجانبية الرئيسية : ألم واحمرار في مكان الحقن، وارتفاع في الحرارة، وصداع، وإرهاق، وآلام في العضلات، وقشعريرة وغثيان.

وتعتبر السلطات الصحية أن الآثار الجانبية الأكثر خطورة، مثل الحساسية المفرطة والتخثر والتهاب التامور (الغشاء المحيط بالقلب) والتهاب عضلة القلب، نادرة للغاية، كما أن فوائد اللقاحات تفوق بكثير المخاطر المحتملة.

تحدثت بي بي سي إلى طبيب الأطفال واختصاصي الأمراض المعدية ريناتو كفوري، حول فعالية اللقاحات الحالية وحقيقة أن الأفراد الملقحين يصابون بالفيروس وينقلونه.

وقال إن الموجة الأولى من اللقاحات ضد الفيروس، والتي تضم منتجات طورتها شركات فايزر وأسترازينيكا وجانسين وغيرها، تهدف إلى الحد من مخاطر الإصابة بأخطر أشكال المرض، أي تلك التي ترتبط بدخول المستشفى لتلقي العلاج أو التي تؤدي إلى الوفاة.

ولخص كفوري، مدير الجمعية البرازيلية لتعزيز المناعة، "اللقاحات تحمي بشكل أفضل من الأشكال الأكثر خطورة من المرض مقارنة بالحماية التي تؤمنها من الأشكال المعتدلة أو الخفيفة أو غير المصحوبة بأعراض. وكلما كانت الأعراض أكثر حدة، زادت فعاليتها".

لذلك لم يكن الهدف الرئيسي لهذه اللقاحات هو وقف العدوى بحد ذاتها، ولكن جعل الإصابة بفيروس كورونا أقل ضررا ووطأة على الجسم.

ينطبق نفس المنطق على لقاح الإنفلونزا، المتاح منذ عقود طويلة.

إن الجرعة التي يتم تقديمها كل عام لا تمنع بالضرورة الإصابة بفيروس الأنفلونزا، ولكنها تُجنب المضاعفات والإصابات المتكررة لدى الفئات الأكثر عرضة للإصابة، مثل الأطفال والحوامل وكبار السن.

بالنظر إلى السيناريو الأوسع، فإن هذه الحماية من أكثر الأشكال خطورة، ولها تأثير مباشر على النظام الصحي بأكمله : إن الحد من شدة التهابات الجهاز التنفسي يسير جنبا إلى جنب مع ضمان أن تكون غرف الطوارئ أقل ازدحاما، وبالتالي زيادة توافر الأسّرة في أجنحة الطوارئ و مزيد من الوقت لفرق الرعاية الصحية لعلاج المرضى بشكل مناسب.

وتظهر البيانات أن اللقاحات تلعب هذا الدور بشكل جيد للغاية : فوفقا لصندوق الكومنولث، منعت اللقاحات ضد فيروس كورونا، اعتبارا من نوفمبر/ تشرين الثاني 2021، ما مجموعه 1.1 مليون حالة وفاة و 10.3 مليون حالة دخول إلى المستشفى في الولايات المتحدة وحدها.

ويقدر المركز الأوروبي لمكافحة الأمراض والوقاية منها (ECDC) ومنظمة الصحة العالمية (WHO) أنه تم إنقاذ حياة 470 ألف شخص ممن هم فوق 60 عاما في 33 دولة في جميع أنحاء أوروبا منذ بدء التطعيم ضد المرض.

ما الذي يفسر الوضع الحالي؟
لا يمكن إنكار أن تكرار حالات العدوى أو التشخيص الإيجابي بالإصابة بين الأشخاص الملقحين قد ازداد في الآونة الأخيرة، ويمكن تفسير ذلك بثلاثة عوامل.

العامل الأول بسيط : عادة ما يجتمع الناس ويحتفلون بعيد رأس السنة الجديدة وعيد الميلاد. هذا في حد ذاته يزيد من خطر انتقال فيروس كورونا.

العامل الثاني : بعد عام تقريبا من توفر اللقاحات في بعض أنحاء العالم، تعلم الخبراء أن المناعة ضد كوفيد بعد اللقاح لا تدوم إلى الأبد.يوضح كفوري : "بمرور الوقت لاحظنا أن مستوى الحماية ينخفض، ويكون هذا الانخفاض أكبر أو أقل اعتمادا على نوع اللقاح وعمر كل فرد".ويضيف : "هذا يسلط الضوء على الحاجة إلى إعطاء جرعة ثالثة، أولا لكبار السن والذين يعانون من نقص المناعة، ثم لجميع البالغين".

العامل الثالث : يتعلق بظهور المتحور أوميكرون، وهو أكثر قابلية للانتقال والانتشار، كما أن المناعة المكتسبة من اللقاحات أو جراء الإصابة بالأشكال السابقة من الفيروس، تبدو أقل فعالية معه.

يقول الدكتور كفوري : "مع أخذ ذلك بعين الاعتبار، يجب أن يُنظر إلى الأشخاص الملقحين الذين أصيبوا بالفيروس على أنهم شيء شائع حقا، وسيتعين علينا أن نتعلم كيف نتعايش مع هذا الوضع".

ويضيف : "لحسن الحظ ترافقت هذه الزيادة الأخيرة في حالات كوفيد مع انخفاض معدل دخول المستشفى والوفيات، خاصة بين الأشخاص الذين تلقوا اللقاح بالفعل".ويخلص إلى أن "اللقاح مستمر في الحماية من أخطر الأشكال كما هو متوقع".

تُظهر الرسوم البيانية المقدمة من نظام الرعاية الصحية في مدينة نيويورك بوضوح فعالية اللقاحات في الممارسة العملية، وتوضح مدى اختلاف معدلات الإصابة بفيروس كورونا، والاستشفاء والوفاة بين الأشخاص الملقحين وغير الملقحين.

موضوع مقتبس عن "بي بي سي" البرازيل

موقع الفكر

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا