تحضيرات لتغييرات في قادة الأجهزة الأمنية :|: تصريحات الرئيس السابق لاذاعة فرنسا الدولية :|: قراءة في محضرتشاورالداخلية والأحزاب السياسية * :|: تسريبات : تعيبنات في الادارة الإقليمية :|: تساقطات مطرية واسعة ببعض مناطق البلاد :|: نشرالنتائج النهائية لآخرمسح ديمغرافي وصحي :|: مظاهرة لمتعاوني الإعلام العمومي للمطالبة بـ« الترسيم » :|: انعقاد الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء :|: تراجع وشيك لتضخم أسعارالغذاء في العالم :|: CNSS يشارك في مؤتمرللتقاعد والتأمينات الإجتماعية :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

معلومات عن التعديل الوزاري الجديد
اتصالات أوروبية لاستيراد الغازمن موريتانيا
معلومات عن أسعارالوقود في موريتانيا
4 نصائح للنوم إذا استيقظت قبل موعد المنبه
تسريبات : تعيبنات جديدة في مجلس الوزراء
بطريقة خاطئة.. وجد مبلغاً كبيراً في حسابه المصرفي !
من سيتولي رئاسة اللجنة المستقلة للانتخابات ؟
معلومات عن خلفيات إقالة وزيرالتهذيب الوطني
ماذا بعد انتهاء الرقابة القضائية على الرئيس السابق؟
غريب : رجل يقود دراجة على الطريق السريع !
 
 
 
 

غريب : مطرب يتحول إلى راعي أغنام !!

lundi 18 juillet 2022


"لا أريد حياة مدينة أكون ثقيل الظل فيها على الناس" بهذا اختصر رمضان كرمياني مطرب المقامات الشهير في إقليم كردستان العراق معاناته بعد أن ألمّ به الفقر وعسر الحال ليُقرّر ترك الفن والعمل كراعي أغنام في صحراء قاحلة لا أنيس فيه إلا وحدته التي يتغنّى بها ويتسامر معها عند اشتداد حاله.

بدأ كرمياني المولود عام 1963 رحلته مع الفن عام 1980، وحجز لنفسه مكانة خاصة في طرب مقامات الحجاز والنهاوند وبيات والسيكا وغيرها، وعُرف بهذا النوع من الفن الصعب بين جيله، ووضع بموهبته الفطرية ألحانا لأكثر من 80 أغنية لمطربين معروفين في كردستان، أبرزهم صلاح داوده وحسين علي وصابر كوردستاني وغيرهم الكثير.

مثل الكثيرين من أقرانه، يعيشُ كرمياني أوضاعاً اقتصادية صعبة بعد أن قطع قطار عمره مسافات طويلة جدا على سكك الحياة، مع زيادة رقعة المرض في جسده، فلم يجد ضالته إلا في رعي الغنم لتأمين لقمة العيش لعائلة مكوّنة من 8 أفراد.

اللافت في قصة هذا الفنان أنه هجر حياة المدينة وقرّر العيش في قرية صغيرة تسمى "قره تامور" تقع بالقرب من الشارع الرئيسي العام بين مدينتي جمجمال-سنكاو ضمن محافظة السليمانية، والمثيرُ للاستغراب أن هذه القرية لا يوجد فيها أي منزل آخر سوى منزل كرمياني، وهذا ما زاد من معاناته أكثر بأن تصبح حياته خالية من الخلان والرفاق والأحباب كما كان معتادا على ذلك.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا