الواقعية كنزلايعرف قيمته الا العظماء / محمد سالم ولد الوذان :|: اجتماع لمناقشة منح تراخيص موردي وموزعي الأدوية :|: وزارة التهذيب تعلن عن اكتتاب ل1800 معلم :|: أبرزمادارفي الاجتماع بين الرئيس وأطرولاية اترارزه :|: القضاء يرفض طلب الإفراج عن الرئيس السابق :|: تسجيل أكثرمن 200 ألف ناخب بعد أسبوع من الاحصاء :|: عودة الرئيس من زيارته لمدينة روصو :|: الناطق الرسمي : مدينة روصو ستشهد إعادة تأهيل للبنى التحتية والقطاع الزراعي :|: غامبيا : استثناء الموريتانيين من زيادة الضريبة على الراتب :|: أب يفاجئ بقائمة طعام بـ 1000 دولار.. من طلبها؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

وزيرالطاقة :إصلاح القطاع يركزعلى دعم تنمية مصادرإنتاج الكهرباء

dimanche 27 novembre 2022


قال وزيرالبترول والمعادن والطاقة عبد السلام ولد محمد صالح إن إصلاح قطاع الطاقة يركز على دعم تنمية مصادر إنتاج الكهرباء من الطاقة المتجددة لتلبية الطلب بأسعار في متناول ذوي الدخل المنخفض في المناطق المعزولة، وتشجيع الفتح التدريجي لقطاع الكهرباء للمنافسة مع إشراك القطاع الخاص وتنويع عرض الكهرباء.

وأضاف خلال عرضه لمشروع مدونة الكهرباء أمام الجمعية الوطنية خلال جلسة علنية عقدتها الخميس الماضي للمصادقة أن مشروع القانون الجديد يأتي في إطار إصلاح جوهري لقطاع يهدف بشكل أساسي إلى تعميم نفاذ جميع الموريتانيين إلى خدمات الكهرباء في أفق 2030.

ولفت الوزيرإلى أن المنظومة الكهربائية الوطنية ظلت مسيرة بشكل احتكاري من طرف الشركة الموريتانية للكهرباء والتي تميزت وضعيتها بعجز دائم في غياب أي ضبط من طرف سلطة التنظيم، كما أن النفاذ إلى خدمات الكهرباء ظل ناقصا على الرغم من مستوى الاستثمارات الكبيرة التي قامت بها الدولة في هذا المجال.

وأكد أن القطاع أصبح يمتلك رؤية واضحة ستمكن من تحويل البلاد إلى قطب مندمج لإنتاج وتصدير واستهلاك الطاقة النظيفة وإلى قطب لإنتاج وتصدير المعادن الخضراء مع ضمان حصول كل موريتاني على الكهرباء في أفق 2030.

وبين أن نسبة تغطية الكهرباء انتقلت من 42% سنة 2019 إلى 53% في الوقت الحالي، مشيرا إلى أن هذا الانتقال تم بوتيرة غير مسبوغة لكنها غير كافية لتحقيق الهدف المتمثل لتعميم خدمات الكهرباء، مما فرض اللجوء إلى خيار فتح الباب أمام القطاع الخاص لإنتاج الكهرباء باعتباره الحل الوحيد لمضاعفة الانتاج وتخفيض الأسعار.

وشدد على أن الأمرلا يتعلق بخصخخة شركة صوملك، منبها أن الدولة لم تتخل عن مسؤولياتها الاجتماعية بل واصلت بيع أغلب الانتاج الكهربائي لمحدودي الدخل بأسعارأقل بكثير من تكلفة الانتاج، كما حافظت على أسعارالكهرباء كما هي دون زيادة بالرغم من ارتفاع أسعارالمواد الرئيسية التي تدخل في عملية إنتاجها.

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا