مراجعة الحصة السنوية من برامج مؤسسة التنمية مع البنك الدولي :|: ولد غدة يرفض الإعتذار مقابل طي الملف :|: وزيريعلن جاهزية مطارسيلبابي :|: تحديث جديد على "واتساب" يثير غضب المستخدمين ! :|: تقريرحماية المستهلك لشهر مارس :|: مخاوف على الاقتصاد العالمي من توسع الصراع بين إسرائيل وإيران :|: أحزاب الأغلبية تناقش خطة مواكبة مراجعة اللوائح الانتخابية :|: إحالة ولد غده إلى محكمة الجنح :|: توقعات بخريف مبكر مع فائض في المجاميع المطرية :|: أيام تشاورية حول التعليم العالي والبحث العلمي :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

من هو الرئيس السنغالي الجديد؟
مرسوم يحدد صلاحيات الشرطة البلدية
حديث عن تعديل وزاري وشيك بعد العيد
وزيرسابق يستنكر سجن ولد غده
جنرالات يحالون للتقاعد مع نهاية 2024
تصريح "مثير" لرئيس التحالف الشعبي
ما الأسباب وراء تراجع أسعارالغذاء العالمية؟
استعادة عافية الجنوب تعززعلاقة الأشقاء/ عبد الله حرمة الله
من يوميات طالب في الغربة(5) : أول يوم بالسفارة الموريتانية في تونس العاصمة
ثلاث وفيات في حادث سير لسيارة تهرب ذهبا
 
 
 
 

إغاثة القطط والكلاب المنكوبة.. مهمة فريق سوري في إدلب

vendredi 17 mars 2023


يعتني المواطن السوري الحلبي محمد وتار ورفاقه، بعشرات القطط والكلاب المصابة في الزلزال في محافظة إدلب شمال غربي البلاد.

وتسببت كارثة الزلزال التي ضربت جنوب تركيا في 6 فبراير/شباط بدمار كبير في الجانب السوري أيضا، وتأثرت بها الحيوانات كما البشر والحجر.

وهرع وتار مؤسس جمعية "Ernesto’s Sanctuary for Cats" ونشطاء الجمعية لإغاثة القطط والكلاب المتضررة في الزلزال.

وأسس وتار مع رفاقه فرق بحث وإنقاذ لانتشال الحيوانات من تحت الأنقاض في مناطق سلقين وجسر الشغور ودركوش وترمانين بإدلب، وأتارب وجنديرس بحلب.

وتمكن وتار وزملاؤه من انقاذ العشرات من الحيوانات كالقطط والكلاب، وقدموا لها الرعاية الصحية.

ويعتني وتار وأصدقاؤه بدعم من فاعلي الخير بنحو ألفين و200 حيوان في مأوى تابع للجمعية، وبينها ألفا قطة و33 كلبا.

وفي حديث للأناضول، قال وتار إنهم يعتنون في مأوى الجمعية بالحيوانات المصابة في الزلزال، بمساعدة صديقه البيطري.

وأوضح أنهم أنقذوا 60 قطة و10 كلاب من تحت الأنقاض وعالجوا حيوانات مصابة في الحظائر مثل الأبقار والأغنام والخيل.

بدوره قال الطبيب البيطري العامل في الجمعية، أحمد يوسف، إنهم قاموا بجمع الحيوانات المشردة في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال.

ولفت إلى أنهم يقومون بصنع ما يشبه الدراجات باستخدام عجلات الألعاب من أجل الحيوانات المشلولة والمبتورة الأطراف لمساعدتها على المشي.

كما أشار إلى أنهم يضعون طعاما للحيوانات في أماكن معينة في المناطق الأكثر تضررا من الزلزال.

وفي 6 فبراير/شباط الماضي، ضرب زلزال مزدوج جنوبي تركيا وشمالي سوريا بلغت قوة الأول 7.7 درجات والثاني 7.6 درجات، تبعتهما آلاف الهزات الارتدادية العنيفة، ما خلف خسائر كبيرة بالأرواح والممتلكات في البلدين.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا