المرشح غزواني :نؤكد على ضرورة احترام المرشحين المنافسين :|: المرشح بيرام : أحمل مشروعا لم تتبناه الدولة :|: مؤتمر CENI الصحفي حول مستجدات الانتخابات :|: مامادو بوكاربا : ترشحت للمنصب "لإقامة العدل وسيادة القانون” :|: HAPA :عالجنا 9 شكاوى في الأسبوع الأول من الحملة :|: المرشح حمادي : CENI خيبت أملنا من جديد :|: المترشح ولد الوافي : أتعهد بتغييرواقع البلاد إلى الأحسن :|: المرشح بيرام : ترارزه بها أكثرمكاتب التصويت تزويرا :|: المرشح العيد : هجرة الشباب سببها "البطالة والتهميش" :|: المرشح أوتوما :المليارات خصصت للعصابه ولم تنعكس على حياة لمواطنين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

اختيار الوزير ولد معاوية عضوا في اللجنة المكلفة بمتابعة حملة المرشح ولد الغزواني
مقترح بإعادة هيكلة شركة المياه SNDE
معمرة مكسيكية تكشف سر طول عمرها !!
المرشح ولد الغزواني يعين ولد حبيب الرحمن مستشارا له
هفوة جديدة لبايدن في إيطاليا !
من يوميات طالب في الغربة :(8) صدفة التعارف.. وضوء في بداية النفق؟ !
CNSS يعلن عن اكتتاب 30 إطارا
تامشكط : رجل الأعمال الشاب ولد محمد لغظف يواصل جهوده السياسية والتنموية
من التيار... إلى الحزب / محمد فال بلال
تخلي "أوبك+" عن سعر 100 دولار لبرميل النفط استراتيجي أم تكتيكي؟
 
 
 
 

السلامة فوق كل اعتبار/ محمد فال ولد بلاّل

jeudi 20 juin 2024


في مواجهة العواصف التي تجتاح منطقتنا من صراعات مسلحة، وحروب على الهوية، وجريمة عابرة للحدود، وتدفقات مهاجرين غير شرعيين، وما إلى ذلك من تحديات ومخاطر ماثلة، علينا أن نستمد من تراثنا الحضاري المشترك مقاربات ومواقف مناسبة لتجنب الكوارث.

كنا كلما أظلمت الآفاق من حولنا، وتصاعدت السحب وهبّت العواصف وجلجل الرعد وخفق البرق، تركنا العنتريات والمغامرات جانبا ونبذنا المساجلات، وجعلنا "سلامة الخيمة" فوق كل اعتبار.

كنا في وجه الأنواء نلتزم الحذر والتروي، ونتعمّد إنزال الخيمة، وتقوية الأوتاد، وشدّ الحبال، وحضانة الأطفال، و ربْق الحيوان، وتثبيت الحظائر، إلخ،، حتى تمر العاصفة بسلام، فنخرج منها أكبر وأقوى.

وهذا بالضبط ما ينبغي فعله الآن في مواجهة الأنواء والعواصف الرعدية التي تهز جوارنا. مَن منّا لا يرى المزن الكثيفة التي تغطي السماء جنوبا وشمالا وغربا من جهة المحيط ؟ مَن منّا لا يرى شقّ البرق ويسمع دوي الرعد من حولنا؟

في مثل هذه الظروف، فلنجعل "سلامة" الخيمة فوق كل اعتبار. علينا التزام الحذر، ونبذ العنتريات وترك المشادات وإنزال سقف المطالب، ورصّ الصفوف حول الرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، حتى تمر العاصفة بخير.

وعندما نصوت له يوم 29 يونيو، فذلك - كما قال بنفسه - لا يعني أننا نكره الآخرين أو نحتقرهم أو نقلل من شأنهم أو نشكك في نياتهم وأهدافهم؛ بل يعني بكل بساطة أننا نراه أكثر قدرة وكفاءة - في وجه العواصف و الأنواء الحالية - على تحمل مهام رئيس الجمهورية. وختاما، نقول ما قاله الإمام الشافعي، رحمه الله :رأيي صوابٌ يحتمل الخطأ، و رأي غيري خطأٌ يحتمل الصواب.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا