وزارة الصحة : تسجيل 32 إصابة و32 حالة شفاء :|: البنك الدولي: الاقتصاد العالمي يشهد تفاوتا في عمليات التعافي :|: معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|: 22 مليون دولارلبرنامج التغذية المدرسية بموريتانيا :|: طلب رسمي بتسريع وتيرة تأهيل طريق ألاك-بوتلميت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

الحصاد ينشر تقريرا مصورا عن الأيام المفتوحة للبرلمانيين على قطاع التنمية الريفية

السبت 31 أيار (مايو) 2014


نظمت وزارة التنمية الريفية الأسبوع الماضي أياما مفتوحة لمجموعة من البرلمانيين للتعرف على القطاع الزراعي المروي في البلاد شملت جولة على طول ضفة نهر السنغال من كرمسين الي كوراي.

الأيام التي شارك فيه 24 برلمانيا من الغرفتين على رأسهم رئيس الجمعية الوطنية محمد ولد ابيليل اختتمت مساء الأربعاء الماضي، بدأت بعرض عن القطاع في صباح الجمعة 23 مايو الجاري في مباني المعهد العالي للتعليم التكنولوجي (إيزت ) بروصو.

وزير التنمية الريفية ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار قدم عرضا مفصلا وشاملا تناول التطورات التي شهدها القطاع بالأرقام خلال السنوات الخمس الأخيرة.

ومن ضمن تلك الإنجازات مضاعفة المساحات المستصلحة ثلاث مرات في نفس الفترة عن ماتم خلال السنوات العشر السابقة وزيادة الإنتاج من الحبوب الذي ارتفع معدله من 23 % من حاجة السوق الى 35 % وذلك بسبب تضاعف إنتاج البلاد من مادة الأرز حيث أصبح إنتاجها يغطي نسبة 65% من حاجات المواطنين من هذه المادة بدل 35% سابقا.

الوزير تحدث عن إعفاء المزارعين من جميع الديون التي كانت مستحقة عليهم للقرض الزراعي وتوزيع آليات الحصاد والجرارات التي بحوزة"سنات" عليهم بأسعار تفضيلة، إضافة إلى دعم المدخلات الزراعية وتقديم الأسمدة مجانا لأصحاب التعاونيات .

وفي مجال التنمية الحيوانية أكد الوزير أن قطاع التنمية الريفية ركز خلال هذه الفترة على تحسين الحالة الصحية للمواشي وتحسين السلالات وانشاء مزارع لتنمية الدواجن.

بعد العرض قام الوفد بزيارة ميدانية لمصانع تقشير الأرز ومخازن المدخلات الزراعية التابعة لسونمكس وزيارة مخازن منتوج الحملة الأخيرة من القمح حيث استمع الوفد البرلماني لشهادات من بعض مزارعي هذا المحصول الاستراتجي تركزت حول جدوائية وقابلية زراعته بالبلاد.

وفي المساء زار الوفد قناة مشروع آفطوط الزراعي بمقاطعة كرمسين وهو مشروع يهدف الاستصلاح 16000 هكتار مروي حيث وقف الوفد البرلماني على عمليات شق وتوسعة قناة آفطوط الساحلي للري البالغ طولها 55كلم والتي تتولى شقها الشركة الوطنية الاستصلاح الزراعي والأشغال (اسنات) على مدى 15 شهرا بتمويل بلغ 10 مليار أوقية على ميزانية الدولة.

متحدثون من السكان المحليين أعربوا لمندوب موقع الحصاد المرافق للوفد عن تقديرهم للمشروع وخاصة منه مايتعلق بتنظيف وتوسعة 14 كلم الأولي التي تتعلق برافد "تويزرزيت" الا أن آخرين من ضمنهم العمدة الأسبق لبلدية كرمسين "بندا سين" عبروا عن شكوكهم في جدوائية ال 40 كلم الباقية من القناة.

صباح اليوم الثاني قام الوفد البرلماني بزيارة مزرعة (امبوريه) التي تصل مساحتها الإجمالية إلى أربعة آلاف هكتار منها 3051 هكتارا مستصلحة تستغل 1850 هكتار منها من طرف 185 من حملة الشهادات و 1187 هكتار من قبل التعاونيات القروية.

كما اطلع الوفد بعد ذلك على نماذج من زراعة الأرز الصيفي في أطوار متقدمة، قبل أن يتفقد الأشغال الجارية لاستصلاح مشروع(انكك) شمال شرق روصو ومشروع (تنيدر)المستصلحين من طرف تجمع (سنات ــ اسطام المغربية)، إضافة إلى مشروع نموذجي الإنتاج الخضروات يعكس الشراكة الموريتانية الاسبانية في هذا المجال حيث قدمت للوفد شروحا مفصلة عن المزرعة التي تصدر انتاجها الي الأسواق الأوربية، بعد ذالك حضر الوفد بداية عملية حصاد الأرز في مزرعة رئيس اتحادية الزراعة قبل أن يقوم بزيارة مزرعة (باكمون) بمقاطعة اركيز التي تستغلها مجموعات قروية في إطار تعاونيات زراعية، وعاين عملية إعادة تأهيلها، وسط ترحيب المستفيدين الذين احتشدوا للتعبير عما وصفوه بمساندتهم للرئيس محمد ولد عبد العزيز وشكرهم له على انجاز المشروع.

وفي مساء اليوم نفسه وبعد مقيل في بلدة "للكات" وصل الوفد إلى ولاية لبراكنه حيث عاين عمليات إعادة استصلاح مزرعة "بيلان" بالمركز الإداري لدار البركة والتي كانت ظهرت مشاكل فنية في عملية استصلاحها العام الماضي مما تتطلب إعادة تعميق قناة الري الرئيسية للمزرعة، وبعدها زار الوفد تعاونية (انجالوم) غرب بلدية بوغى.
.
واستهل الوفد البرلماني يومه الثالث في الميدان بزيارة محطة الري بمزرعة (بوغي) النموذجية حيث يجري التحضير لاستصلاح 2600 هكتار جديدة لتوسعة هذه المزرعة في إطار برنامج الوزارة الرامي إلى استصلاح مساحات كبيرة جديدة لزيادة المساحات المستصلحة من أجل مضاعفة الإنتاج.

وفي زوال اليوم نفسه زار الوفد البرلماني مزرعة (ايرمبار) بمقاطعة بابابي والمركز الموريتاني-الصيني للتكوين الزراعي في مقاطعة امباي اضافة إلى مزرعة بير البركة التي تضم 200 هكتار بمقاطعة كيهيدي..

.
وفي مساء نفس اليوم وبعد مقيل في محطة "رينداو" أشرف وزير التنمية الريفية بحضور الوفد البرلماني على تسيلم 60 طنا من بذور الأرز المعتمدة للمركز الوطني للبحوث الزراعية في كيهيدي مسلمة من طرف "آفريكارايس" التي حضر وفد منها من مدينة سينلوي السنغالية، في إطار الشراكة القائمة بينها والمركز.

واستمع الوفد إلى عرض قدمه مدير المركز حول أهدافه ومختلف برامجه البحثية والنواقص التي يعاني منها.

وبعد ذلك توجه أعضاء الوفد إلى المدرسة الزراعية بكيهيدي التي تأسست سنة 1963 حيث أخذهم مديرها العام في جولة لتفقد مختلف أجنحتها ودعاهم لشرب شاي أعد على غاز تم إنتاجه محليا باستخدام تقنية تعتمد على فضلات الأبقار وهو ماكان محل تندر من طرف بعض أعضاء الوفد البرلماني.

وفي قاعة الاجتماعات بالمدرسة استمع الوفد إلى عرضين أحدهما عن إعادة فتح المدرسة في وجه الطلاب بعد 18 سنة من التوقف والثاني حول مشروع المجمع الزراعي الصناعي لإنتاج السكر في موريتانيا، قدمه الإداري المدير العام للمشروع.

في صباح اليوم الرابع وبعد أن أشرف الوزير على حفل الانطلاق الرسمي لمشروع (باسك2) بحضور الفريق البرلماني زار الوفد مزرعتي كيهيدي النموذجيتين قبل ان يتوجه إلى فم لكليته التي زار سدها الشهير وقدمت له شروح عن هذه المنشأة المائية "المعطلة" التي تبلغ طاقتها التخزينية مليار متر مكعب من المياه.

ثم توجه الوفد لزيارة مشروع زراعة قصب السكر،حيث قدمت لأعضائه شروحا فنية واطلع علي تقنيات الري المستخدمة، كما استمع إلى شكاوا السكان المحلين ومطالبهم بإعطاء الأولوية لأبناء القرية في العمل في المشروع ، كما طرح العاملون من جهتهم مشكلة عدم وجود عقود عمل تربطهم بالشركة.

صباح اليوم الخامس بدأ الوفد نشاطه من مدينة سيلبابي بالتوجه إلى غوراي حيث تم استصلاح مزرعة تبلغ مساحتها 90 هكتارا 60 منها مرممة و 30 الباقية في استصلاح جديد.

وذلك قبل ان يقفل راجعا في اتجاه مدينة "مونغل" ليقف على حالة سد القرية الذي تم انجازه سنة 2006 وتم ترميمه بعد ذلك عدة مرات.

البرلمانيون استمعوا لشرح مفصل قدمه مدير الاستصلاح الريفي أوضح فيه أن السد تم ترميمه في إطار برنامج القطاع في مجال بناء السدود والحواجز المائية في الفترة ما بين 2009 - 2013 وهي الفترة التي تم خلالها إنجاز 58 سدا بمعدل 50 - 80 هكتارا لكل واحد منهم في المناطق المطرية، إضافة إلى وجود 8 سدود قيد الإنجاز ثلاثة منها في الحوض الغربي واثنان في العصابه واثنان في تكانت وواحد في لبركنه، مع إنجاز 1471 حاجزا رمليا في نفس المناطق خلال نفس الفترة.

وتميزاليوم السادس والأخير من الأيام المفتوحة بحضر الوفد في ثانوية التكوين المهني الزراعية ببوكى حفل إختتام الدورة التكوينية التي نظمتها وزارتا التشغيل والتكوين المهني وتكنلوجيا الاتصال والتنمية الريفية لفائدة 241 مزارعا حول قيادة وصيانة الجرارات والحاصدات الزراعية وإدارة التعاونيات الزراعية والتجمعات ذات النفع العام على مدى شهر كامل، وذلك بحضور الوزيرين المعنيين.

وفي آخر محطة من الزيارة تفقد الوفد البرلماني مزرعة التحسين الوراثي للأبقار بإديني التي تبلغ طاقتها الاستيعابية 100 بقرة وتأسست سنة 2011 وقد احتضنت هذه المزرعة عمليات تلقيح صناعي للأبقار شملت 1400 بقرة 95 منها ولدت على مستوى المزرعة وأعطت 39 عجلة أنثى والباقي ذكور،وتهدف هذه المزرعة على الوصول إلى الاكتفاء الذاتي في اللحوم الحمراء.

وفي ختام الزيارة حرص مندوب "الحصاد" الذي رافق الوفد البرلماني خلال الرحلة على رصد انطباعات بعض البرلمانيين .

ممدو ببكربا ناائب برلماني عن حزب التحالف من أجل العدالة والمساواة قال:

"قمنا بجولة مع وزارة التنمية الريفية بهدف معاينة الواقع على الأرض ولاطلاع على ما قام به هذا القطاع الحيوي ، ففي مقاطعة روصو زرنا مصانع تقشير الأرز ومزرعة امبوريه حيث تم دمج العشرات من الشباب العاطلين عن العمل ،

واذا كانت لدينا ملاحظة فهي أن المساحة المقدمة إلى هؤلاء تعتبر كبيرة (10 هكتارات) مقارنة بالمساحات المخصصة للأسر ــ أعضاء التعاونيات، والتي لا تتجاوز غالبا نصف هكتار، اعتقد أنه يجب تقليص هذه المساحة وتوزيع الباقي بصفة أكثر عدالة فهناك شباب كثيرون عاطلون عن العمل.

لقد مكنتنا الزيارة أيضا من الاطلاع على قناة آفطوط الساحلي والبلغ طولها أكثر من 50 كلم، وهي مهمة لتوفير المياه الصالحة للشرب وللري وسقي الحوانيت" .

جوب عبدالله دمبا شيخ مقاطعة إمباني عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية يقول:

"بالطبع نحن الآن في آخر يوم من جولة الفريق البرلماني التي قام بها مع وزارة التنمية الريفية وشملت ولايات اترارزه ، لبراكنه ،كوركول، وغيدي ماغه

كان هدفنا كبرلمانيين لقاء السكان والتعرف على العمل الذي قام به القطاع ولقد لاحظنا أن الوزارة قامت بمشاريع كبيرة وهامة، وانتهز هذه الفرصة لأثمن ما قامت به من انجازات، كما أشيد بمستوى التواصل مع السكان في المناطق المزورة".

النائب عن التحالف الشعبي التقدمي محمد محمود ولد معط الله قال:

"الزيارة كانت أهدافها حسنة وانعكاساتها إيجابية، فلأول مرة نشاهد إنجازات لصالح المواطنين وهو يشهدون أنهم حصلوا على نتائجها وانعكست إيجابا على ظروفهم المعيشية، خاصة في قطاع كان مهملا مثل الزراعة ،فنحن في هذه الزيارة رأينا انجازات لها مرد ودية على المواطنين الضعفاء.

وما نطلب به هو أن يتم توزع المساحات المستصلحة على المزارعين الفعليين بعيدا عن أي تدخل للإدارة، وان تساعدهم الوزارة بالآليات والمدخلات من اجل تشجيع من ترك منهم هذه الحرفة للعودة إليها.

واعتقد ان الوزير الحالي قام بالكثير لصالح الزراعة ونحن شاهدنا إنجازات حقيقية،ويجب أن نقولها صراحة،فنحن وإن كنا معارضين فلا يجب أن نعارض المصلحة الوطنية لأنها في النهاية هدفنا جميعا، وأطالب الوزارات الأخرى بالحذو حذو وزارة التنمية الريفية بتنظيم أيام مفتوحة على انجازاتها للبرلمانين".

بدوره النائب عن حزب الوئام عن مقاطعة امبود الدان ولد عثمان قال:

"لقد قمنا بجولة استطلاعية مع وزارة التنمية الريفية واطلعنا على قدر لباس به من الانجازات في قطاع الزراعة ولكن لدينا بعض الملاحظات التي نرغب في إبدائها:

بالنسبة لي فإن أي مشروع يراد له النجاح يجب اشارك المستفيدين منه في تصوره ويجب أن يفسر لهم لكي يتبنوه، فهناك نقص في مجال الاتصال بالمستفيدين وتحسيسهم، وهو ما انعكس سلبا على بعض المزارعين وأعطى نتائج عكسية، أعتقد أن ما تم ضخه من موارد كان في منطقة واحدة في الوقت الذي كان يجب تفريقه في جميع أنحاء البلد كي يستفيد جميع الموريتانيين، وخاصة سكان "آدوابه" لأن لهم موروث زراعي كبير،ويجب أن ينالوا حظهم من الدعم الموجه للزراعة.

لقد تم ضخ تمويلات هائلة في منطقة الضفة واستفادت من كثير من القروض التي أعفيت منها بطريقة غير واردة لأن مثل تلك الإجراءات سيعود المواطن على التهرب من تسديد القروض.

أخيرا أود أن الاحظ أن هنالك نقص في التنسيق بين الجهات الرسمية في الدولة التي تتدخل في تنمية المناطق الداخلية مثل مفضية مكافحة الفقر ومفوضية الأمن الغذائي ووزارة التنمية الريفية مما ينتج عنه أحيانا تدخل هذه القطاعات في منطقة واحدة على حساب مناطق أخرى من الوطن.

وعلى كل حال وزارة التنمية الريفية قامت بجهود كبيرة وأساسية لصالح الزراعة، لكن اعتقد أن الملاحظات التي ذكرتها آنفا يجب أن تؤخذ بعين الاعتبار".

النائب يحي ولد الطالب مولود من حزب الفضيلة قال:

"هذه الجولة جاءت اقتراحا من البرلمان بغرفتيه بهدف الاطلاع على قطاع التنمية الريفية وما انفق فيه من أموال ومايثار حوله من شائعات، وبدأت من روصو حيث لاحظنا أن المخازن مملوءة من الأرز ومصانع التقشير تعمل والأراضي مزروعة بمساحات كبيرة وأخرى تستصلح، وشاهدنا رجال أعمال استثمروا في القطاع وحققوا أرباحا معتبرة، ووقنا على أعمال هائلة لقطاع التنمية الريفية وخاصة بولاية اترارزه وبعض الانجازات في ولايات أخرى دون ذلك نتيجة لطبيعة الأرض والسكان في ولايات لبراكنه وغورغل وغيدي ماغه.

وعلى العموم هنالك تناغم بين طاقم الوزارة من الوزير إلى اصغر موظف،وهناك شروحا وافية قدمت للمواطنين الذين يطرحون مشاكلهم بإلحاح ويتم التجاوب معهم بشكل مباشر وبكل شفافية ودون أي التفاف على أي سؤال، بل لاحظنا حرص الوزير شخصيا على الاستماع إلى كل الأسئلة والاجابة عليها".

وزير التمية الريفية ابراهيم ولد امبارك ولد محمد المختار وفي تصريح خاص للحصاد قال:

"نظمنا هذه الأبواب المفتوحة للبرلمانيين من اجل منحهم فرصة لاطلاع المواطنين على واقع الزراعة في البلد وخاصة الزراعة المروية، وما تحقق فيها من أهداف وما تعانيه من نواقص.

قطاع التنمية الريفية شهد نقلة نوعية خلال السنوات الأخيرة كغيره من القطاعات الأخرى في الدولة،وذلك بتعليمات مباشرة من فخامة رئيس الجمهورية محمد ولد عبد العزيز،واقترح أن يتكرر تنظيم مثل هذه الأبواب المفتوحة لن البلد يعتبر ورشة مفتوحة في كل القطاعات، والبرلمانيون لن يعرفوا حقيقة ذلك إلا إذا وقفوا على هذه الورشات وشاهدوها على الميدان.

فما يظهر في وسائل الإعلام وخاصة الصحافة الالكترونية لا يعكس حقيقة الواقع على الأرض،واعتقد أن قطاع التنمية الريفية قام بمسؤوليته في هذه الزيارة وأرجو من البرلمانيين القيام بواجبهم بصورة موضوعية".

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا