وزارة الصحة : تسجيل 32 إصابة و32 حالة شفاء :|: البنك الدولي: الاقتصاد العالمي يشهد تفاوتا في عمليات التعافي :|: معادن موريتانيا تسعى لبناء وتجهيز جامعين :|: وزارة الصحة : تم تلقيح أكثرمن 42 ألف شخص في 3 أيام :|: اعتذارعن اضطرابات كهربائية خفيفة في نواكشوط :|: من هي أطول امرأة في العالم ! :|: التشاور … العفو عما سلف ،لمستقبل واعد / جدو ولد خطري* :|: وفد أمريكي يزورموريتانيا الأسبوع المقبل :|: 22 مليون دولارلبرنامج التغذية المدرسية بموريتانيا :|: طلب رسمي بتسريع وتيرة تأهيل طريق ألاك-بوتلميت :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تساقط أمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد
خبازتونسي يفوزبلقب "أفضل باغيت في باريس"
شكوى من الرئيس السابق حول عدم إيداع عائدات محجوزاته
التحول الطاقوي في موريتانيا: مقدرات معتبرة من الطاقة الهوائية والشمسية وفرص واعدة
غرائب وحقائق قد تسمعها لأول مرة في حياتك !!
طبيب مناعة يكشف موعد انتهاء جائحة "كورونا"
مرحبًا بالحوار الوطنيّ:*
قائد الدرك يزورركيز للاطلاع على ظروف سيرالتحقيقات
الموظفة التي سربت وثائق فيسبوك تدلي بشهادات
أميرة تتنازل عن مليون دولار للزواج!!
 
 
 
 

أردوكان يعتبر إسرائيل "الخطر الرئيسي على السلام" في الشرق الاوسط

الأربعاء 7 نيسان (أبريل) 2010


أعلن رئيس الوزراء التركي رجب طيب اردوغان الاربعاء في مستهل زيارته الى باريس ان اسرائيل تشكل حاليا "الخطر الرئيسي على السلام" في الشرق الاوسط في حين تشهد العلاقات الاسرائيلية التركية توترات شديدة.

و كان رئيس الوزراء التركي قد وصل مساء الثلاثاء الى باريس لبحث التعاون الاقتصادي والامني والثقافي في وقت ما زالت فيه مواقف باريس وانقرة متباعدة بشأن انضمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي والملف النووي الايراني.

وكان في استقبال اردوغان في مطار رواسي سكرتير الدولة للشؤون الاوروبية بيار لولوش.

وتتزامن زيارة رئيس الوزراء التركي الذي سيلتقي الاربعاء الرئيس نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء فرنسوا فيون اضافة الى رؤساء شركات، مع اختتام موسم تركيا الثقافي في فرنسا.

وجرت سلسلة تظاهرات ثقافية منذ الصيف الماضي في ثمانين مدينة فرنسية، تختتم بعرض موسيقي لفرقة "مثنى" في قصر فرساي من المرتقب ان يحضره رئيس الحكومة التركية في المساء.

ونظرا الى ان فرنسا هي المستثمر الثاني في تركيا، سيشكل التعاون الاقتصادي نقطة رئيسية في محادثات اردوغان، الى جانب مكافحة الارهاب، ولا سيما ضد حزب العمال الكردستاني.

ولم يعلن عن اي مؤتمر صحافي الاربعاء بين اردوغان وساركوزي، ما يؤشر الى رغبتهما في تجنب المواضيع الخلافية، على ما لفتت صحيفة حرييت التركية قبل الزيارة.

وتعود اخر زيارة قام بها اردوغان لفرنسا الى تموز/يوليو 2008 للمشاركة في قمة الاتحاد من اجل المتوسط لكن منذ ذلك الحين شهدت العلاقات بعض الفتور.

فساركوزي يعارض عضوية تركيا في الاتحاد الاوروبي الذي بدأ مع انقرة مفاوضات انضمام في 2005. فيما يعبر اردوغان عن موقف معاكس. وقال اردوغان في مقابلة نشرتها صحيفة لوفيغارو الثلاثاء "لا نريد ان نكون عبئا على الاتحاد الاوروبي. نريد ان نتحمل جزءا من هذا العبء".

وفي الوقت الذي تسعى فه باريس الى اقناع الدول الاعضاء حاليا في مجلس الامن الدولي وبينهم تركيا بفرض عقوبات جديدة على ايران لارغامها على التخلي عن برنامجها النووي المثير للجدل، ما زال اردوغان يدعو لمواصلة "الطرق الدبلوماسية".

واشار اردوغان الى ان الذين قرروا فرض عقوبات على طهران، ومن بينهم الفرنسيون، كانوا اول من انتهكها. واعرب في الصحيفة الفرنسية عن نيته اقامة علاقات جيدة مع "الصديق العزيز (الرئيس الايراني محمود) احمدي نجاد".

ويتوقع ان يشكل استئناف عملية السلام في الشرق الاوسط المجمدة حاليا موضوعا اساسيا اخر في محادثات اردوغان، فيما يسود التوتر العلاقات بين تركيا واسرائيل، بعد ان لعبت انقرة دور الوسيط في مفاوضات غير مباشرة بين تل ابيب ودمشق عام 2008.

نقلا عن افرانس 24

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا