دفاع الرئيس السابق ينتقد ظروف سجنه :|: اقتناء نظام جديد مندمج لتسييرسجل السكان :|: وزارة الصحة : تسجيل 353 إصابة و133 حالة شفاء :|: لقاء لرئيس الجمهورية مع نواب ولاية لعصابه :|: إطلاق عمل جهاز تحليل التسلسل الجيني للفيروسات :|: اعلان اكتتاب جديد في شركة "سنيم" :|: الغازالموريتاني بين طموحات الشعب وحسابات المستثمرين :|: لقاءات لنواب باقي المقاطعات مع الرئيس :|: وزارة التجارة: إغلاق 85 محلا تجاريا :|: الذكرى الثانية لتنصيب رئيس الجمهورية / محمد كابرولد النينين :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

المهنة الفنية لنجل بايدن تحرج البيت الأبيض !!
وقائع اليوم 2 من محاكمة المشمولين في ملف BCM
رجل أمام القضاء بتهمة إخفاء "دبابة" بمنزله !!
اعتقالات جديدة في ملف "سوماغاز"
"صوملك" تطلق مشروع تزويد كبار المستهلكين بعدادات ذكية
وزيرة تفرض رسوماً على التقاط "سيلفي" معها!!
9 تطبيقات شهيرة تسرق كلمات المرور !!
كيف نميّزالمواقع المزيفة على الإنترنت؟
موريتانيا في حسابات الصين / د يربان الحسين الخراشي
طرق بسيطة للتخلص من حرقة المعدة !
 
 
 
 

ندوة لتقييم عامين من حكم رئيس الجمهورية

الاثنين 21 حزيران (يونيو) 2021


نظم المركز الموريتاني للبحوث والدراسات الإنسانية- مبدأ مساء أمس الأحد ندوة كبرى حول: عامين على انتخاب رئيس الجمهورية.. (قراءة في الإنجازات والتحديات).

وحاضر في الندوة التي أقيمت في فندق موريسانتر أستاذة وخبراء في مجالات مختلفة سياسية، اقتصادية، واجتماعية، وحضرها العديد من قادة الرأي العام من سياسيين وإعلامين وفاعلين سياسيين ومهتمين بالمجال.

وتعددت مداخلات المحاضرين بحسب المحاور المثارة ، حيث كان المحور الأول عبارة عن قراءة في الحصيلة السياسية للبلد.

وقدم النائب السابق عن حزب الاتحاد من أجل الجمهورية الأستاذ جمال اليدالي قراءته في الحصيلة السياسية والتي تميزت برأيه بالانفتاح وترسيخ التعددية السياسية والاعلامية.

وأشار إلى أن موريتانيا شهدت تطورا ملحوظات خلال السنتتين الأخيرتين من خلال تفعيل الدور الرقابي للسلطة التشريعية.

وتحدث الرئيس السابق لحزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية تواصل الأستاذ محمد جميل منصور عن صعوبة التقييم السياسي، قائلاً "إن أهم ما طبع المشهد السياسي هو تميزه بأسلوب مرن ومنفتح طبعه خطاب هادئ".

وأشار إلى أن الرئيس الحالي محمد ولد الشيخ الغزواني حرص على دعوة الرموز السياسية، وكان تعاطيه معها إيجابيا.

وطالب بوجود ورشة للإصلاح السياسي والديمقراطي، وأن الديمقراطية لا تقبل الإقصاء وأنه من الملح حل مشكلة المنظمات والأحزاب التي حرمت من الترخيص.

ورأى الوزير السابق محمد العابد أنه لا يمكن تقييم السنتين الماضيتين إلا بذكر الواقع الاقتصادي التي كان يمر به البلد قبل الانتخابات، وتساءل هل يمتلك النظام الحالي سياسة اقتصادية؟!

ولفت إلى أن السياسة الاقتصادية منذ سنتين آلت إلى تحسن مؤكدا أنها يجب أن تتحول لأن تكون أكثر فهما لخصوصية البلاد.

وتحدث الرئيس كان حميدو بابا عن تناقضات موريتانيا الحالية التي توصف بأنها دولة غنية وشعب فقير مشيرا إلى وجود خلل.

كما اعتبر أن المشكل المركزي هو مشكلة الحكامة، موضحاً أن التقييم لابد وأن يمر بالحالة العالمية ومكافحة الفوارق وتقوية اللحمة الاجتماعية مشيراً إلى أن الرئيس استلم البلاد في أزمة اقتصادية صعبة.

ونوه إلى أن المشكلة الأساسية في موريتانيا هي الوحدة الوطنية مشيرا إلى غياب هذا المفهوم من برنامج رئيس الجمهورية.

وأكد ان الحلقة الأضعف في هذا البرنامج هو الإعلام مذكرا بأهمية وجود لجنة برلمانية.

وسلط الخبير الاقتصادي الإمام عبداوة الضوء على الاستراتيجيات والتحديات مشيرا إلى الوضعية العامة للفقر في موريتانيا وكذلك المحددات الكبرى للفقر والهشاشة.

واعتبر أن هناك تحديا حقيقيا هو العقليات الاجتماعية للمجتمع الموريتاني كتحدي بنوي وجب تجاوزه وكذلك تحديات أخرى محورية تحدي الصحة التعليم الولوج للخدمات الأساسية.

وأوضح أهمية وجود سياسات اقتصادية واجتماعية استباقية مشيرا إلى وجود ضبابية في الرؤية الاستراتجية الذي تنتجها الحكومة خلال العامين المنصرمين.

واعتبر الخبير الاجتماعي محمد الأمين اسويلم أن هناك مجموعة من الإنجازات تحققت وأخرى لاتزال بحسب الظروف الاقتصادية والاجتماعية التي مرت بها البلاد كما العالم معددا نقاطا اعتبرها نقاطا جوهرية في تقييم أداء الحكومة.

مراسلون

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا