تغريدة لرئيس الجمهورية حول جسرروصو :|: البنك الافريقي للتنمية يعلق على أهمية جسرروصو :|: الرئيس السابق عزيز : أتعرض ل"مضايقات" :|: وزارة الصحة : تسجيل 53 إصابة و78 حالة شفاء :|: اتفاقية بين رجال أعمال موريتانيا والسنغال :|: خسارة كبيرة ل"لمرابطون" في كأس العرب :|: معلومات هامة عن جسرروصو :|: بدء حفل وضع الحجرالأساس لجسرروصو :|: الرئيس ونظيره السنيغالي يتوجهان إلى روصو :|: الرئيس ونظيره السنيغالي يستعدان للمغادرة إلى روصو :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

تسريبات :تعيينات في قطاعين حكوميين
أعداء النجاح كفاكم تشويشا... اتركوا الرجل و شأنه
تعرف على الرجل الشجرة.. حالة مرضية نادرة !
"جوجل تحذرمستخدمي متصفح "جوجل كروم"
تسريبات : تعيين وحيد في مجلس الوزراء
غفوة ل"بايدن" في قمة المناخ وترامب يعلّق !!
منزل أهل إياهي يحتضن اجتماعا تحسيسيا لزيارة رئيس الجمهورية لولاية الترارزة
تقرير :الـ 11 من سبتمبرقد يتكرربطائرات "الدرون"
زيادة أسعار القمح الروسي تماشيا مع ارتفاع عالمي ونمو في الطلب
أعلى 10 دول عربية في نموالاقتصاد المتوقع في 2022
 
 
 
 

موريتانيا والفرص الهائلة للاستثمارفي مجال الزراعة *

mardi 19 octobre 2021


تزخر موريتانيا بمقدرات طبيعيبة هائلة في مجال الزراعة تجعل منها واحدة من أهم البلدان كوجهة للاستثمار في هذا المجال، فأراضيها لديها القدرة على إعطاء مردودية كبيرة من المنتجات الزراعية سواء لتزويد السوق الداخلي أو أسواق المنطقة الإفريقية والعربية وحتى أوروبا فهي همزة وصل وملتقى طرق جغرافي هام.

فإضافة إلى التربة الخصبة والسهول الشاسعة ذات الطبيعة الطبوغرافية المشجعىة تتوفر على موارد مياه كبيرة يأتي في مقدمتها شريط المياه العذبة ( نهر السينغال) الذي يمتد على طول مئات الكلومترات جنوب البلاد، والروافد والأودية المنتشرة في مختلف المناطق والمناخ المناسب لإنتاج مختلف أنواع المحاصيل الزراعية، إضافة إلى اهتمام الدولة غير المسبوق بتحفيز الاستثمار حيث أطلقت الحكومة في شهر يونيو (حزيران) الماضي عبر وزارة الشؤون الاقتصادية وترقية القطاعات الإنتاجية و وزارة الزراعة أياما تشاورية في دار البركة بولاية لبراكنة لصالح السكان المحليين حول أنجع الطرق الكفيلة بالنهوض بالقطاع الزراعي والاستفادة من المقدرات، والتشاور حول مشكلة الملكية العقارية واستجلاب التمويلات اللازمة لضمان الاستثمار والاستغلال.

ونظرا لكل تلك المقدرات وتهيئة الظروف المناسبة بدأت الشركات الزراعية العالمية تكتشف في سهول شمامه والبلاد بشكل عام مناطق مناسبة لإنتاج جيد لمختلف الخضراوات و الفواكه خاصة التوت الأزرق والفراولة التي تصدر إلى بعض الدول الاوربية .

وقد حققت شركة "ايليت أجرو موريتانيا ELIT AGRO MAURITANIA " على سبيل المثال لا الحصر إنتاجا معتبرا من خلال الاستثمار في مجال الزراعة حيث أطلقت مشروعا زراعيا رائدا في مقاطعة كرمسين قرب مشروع آفطوط الساحلي ( 153 كلم جنوب العاصمة انواكشوط) حيث شيدت 50 بيتا لزراعة التوت الأزرق واستصلحت مئات الهكتارات لإنتاج البطاطس والبصل والبامياء والبطيخ ومحاصيل الأعلاف المختلفة ، كما بدأت في توسعة مشروعها نحو منطقة انتيكان شرق مدينة روصو عاصمة ولاية اترارزة.

وإضافة الى فرص الاستثمار المشجعة في إنتاج مختلف أصناف الحبوب والخضراوات والفاكهة في البلاد هناك أيضا فرص أخرى كبيرة لاتقل أهمية في مجال إنتاج البذور وزراعة محاصيل الأعلاف وتوفير معدات الميكنة الزراعية .

ففي مجال شعبة البذور يقبل المزارعون على اقتناء البذور الجيدة مما سيجعل الإستثمار في هذا المجال واعدا ومبشرا وقابلا للاستمرار لتوفر شروطه المناسبة كالأرض الزراعية التي تنطبق عليها معايير حقول إنتاح وإكثار البذور، أما في مجال زراعة الأعلاف فبلادنا تتوفر على أعداد كبيرة من الماشية بكافة أنواعها وتنفق الدولة وأصحاب المواشي ملايين الدولارات سنويا على الأعلاف المصنعة المستوردة، ومن شأن الاستثمار في مجال زراعة الأعلاف توفير تلك الأموال وتحقيق أرباح كبيرة للمستثمرين.

وفي مجال الميكنة الزراعية يعتبر توفير المعدات والآليات الزراعية بكافة أنواعها وقطع غيارها مطلبا ملحا لدى المزارعين والمنخرطين في العملية الإنتاجية مما سينعكس إيجابا على الزراعة بشكل عام وزيادة الانتاج والمزارعين والمستثمرين على حد سواء .

* م/لمهابه ولد بلال

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا