الواقعية كنزلايعرف قيمته الا العظماء / محمد سالم ولد الوذان :|: اجتماع لمناقشة منح تراخيص موردي وموزعي الأدوية :|: وزارة التهذيب تعلن عن اكتتاب ل1800 معلم :|: أبرزمادارفي الاجتماع بين الرئيس وأطرولاية اترارزه :|: القضاء يرفض طلب الإفراج عن الرئيس السابق :|: تسجيل أكثرمن 200 ألف ناخب بعد أسبوع من الاحصاء :|: عودة الرئيس من زيارته لمدينة روصو :|: الناطق الرسمي : مدينة روصو ستشهد إعادة تأهيل للبنى التحتية والقطاع الزراعي :|: غامبيا : استثناء الموريتانيين من زيادة الضريبة على الراتب :|: أب يفاجئ بقائمة طعام بـ 1000 دولار.. من طلبها؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

2023 ستكون سنة الانفراجات المتواصلة

vendredi 9 décembre 2022


تتوقّع عالمة الفلك جاكلين عقيقي أن تكون سنة 2023 صعبة جدّاً لا بل أصعب من سنة 2022 رغم أنّها عنونتها "سنة الإنفراجات المتواصلة". فكيف هي سنة صعبة ومليئة بالإنفراجات في الوقت نفسه؟ إليكم التفاصيل :

ستكون سنة 2023 متأزّمة خصوصاً في الأشهر الاولى منها بسبب المواقع الفلكيّة وبالأخصّ في الشهرالاول حتى تبلغ ذروتها في شهر أيار على مختلف المستويات والأصعدة. لكن هذه الأزمات لن تؤدّي الى حربٍ عالمية ثالثة او حروب نووية لكنّها تكمّل الاحداث التى حصلت في عام 2022 والذي كان عنوانه عام المخاطروالحروب والازمات والفضائح. فنحن نعيش في زمنٍ نعبر فيه نحوعصرٍ جديد هوعصر يبشّر بالتغيرات المهمّة سياسياً واجتماعياً وقضائياً.

فسنشهد ارتدادات سلبية على صعيد التداول المصرفي من إرتفاع الفوائد وصعوبات في عمليات التمويل والقروض، وأيضاً في سوق العقارات وأسعار السلع والعمليات التجارية.

هناك تأثير سلبي على الصعيد الدبلوماسي والدولي والقانوني أوالقضائي، وكذلك على صعيد العلاقات الدولية والشخصية، إذ تسود البلبلة والتنافر والتخاصم والمشاكل الأساسية التي قد تهزّ هذا العام !

أزمة الركود الإقتصادي العالمي سوف تراوح مكانها حتى عام 2024 ولن تكون سهلة، إذ ان الولادة الجديدة لن تحصل من دون مخاضٍ عسير، وقد يستمرّ حتى الأعوام المقبلة ويتّسم بالانقلابات والمشاكل والكوارث والمآسي والمخاوف، وهي أمورٌ بدأ يعيشها العالم بطريقة محزنة !

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا