لقاء لرئيس الجمهورية بشخصيات من الأغلبية :|: إعلان ننائج مسابقة البنك المركزي :|: دول الساحل تبحث التعاون الامني بنواكشوط :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|: الحزب الحاكم يدعولاجتماع فريقه البرلماني :|: لماذا يحتاج الإنسان للنوم؟ :|: تعيين محاسبين في سفارات بالخارج :|: موريتانيا تترشح لعضوية مجلس حقوق الانسان :|: رئيس الجمهوية يستقبل مكتب اتحاد الأدباء والكتاب :|: تساقط كميات من الأمطارعلى مناطق مختلفة من البلاد :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

"MBC 5" قناة تبث للمغرب العربي
علامات تكشف لك ان محدثك كاذب فماهي؟
ملامح المستقبل المشرق / محمد محفوظ المختار
خصائص مميزة جديدة لبريد "جي ميل"
حجب المعلومات يشجع التنبؤ/ سيدي عيلال
الغازالمسال لعنة إفريقيا القادمة / د.يربان الخراشي
هل يشوه فيسبوك وأمثاله عقولنا؟! / محمد ولد إمام
مفاجأة في الفضاء.. اكتشاف "عالَم هائل "
حمدي ولد مكناس .. ذاكرة الدبلوماسية الموريتانية
من هو"حارس الملوك" المغدور؟
 
 
 
 

ثغرة في واتساب تربك المستخدمين

الأربعاء 8 آب (أغسطس) 2018


أعلنت شركة مختصة في الأمن الرقمي، اكتشاف ثغرة في تطبيق "واتساب" عن طريقها يمكن للمستخدمين تعديل الرسائل التي يرسلونها سواء في نوافذ المحادثة الخاصة أو المشتركة بين مجموعات.

وأوضحت شركة "شيكبوينت"، الأربعاء، أن بوسع القراصنة الإلكترونيين إذا اكتشفوا الثغرة أن يحدثوا ثلاثة أنواع مختلفة من التغييرات، وهو ما قد يؤدي إلى إرباك كبير للمستخدمين حسب سكاي نيوز.

و الثغرة تسمح بإدخال تعديلات على رسائل جرى إرسالها في مجموعات "واتساب" وهذا هو الخطر الأول ، أما الثاني فهو أن يقوم المخترقون بمشاركة رسائل في مجموعة ما باسم أحد الأعضاء.

أما الهاجس الثالث فهو أن يحاول القراصنة بعث رسالة معينة إلى فرد واحد من مجموعة في تطبيق "واتساب" مع إيهامه بتلقي رسالة جماعية، وفق ما نقل موقع "كمبيوتر ويكلي".

وتثير الثغرة مخاوف كبيرة لدى خبراء التقنية على اعتبار أن قدرة القراصنة على تعديل الرسائل قد يؤدي إلى تداول أخبار ومعلومات خاطئة تؤدي إلى تبعات خطيرة.

وفي أول رد فعل لها على تحذير الخبراء، قلّلت "واتساب" من مخاطر الثغرة، وقالت إنها تحققت من مما قيل إنه مشكلة خطيرة قد تؤثر على بعث الرسائل، لكنها لم تجد خللا في التشفير الذي يضمن بأن المرسل والمتلقي هما الوحيدان اللذان يطلعان على الرسالة.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا