الواقعية كنزلايعرف قيمته الا العظماء / محمد سالم ولد الوذان :|: اجتماع لمناقشة منح تراخيص موردي وموزعي الأدوية :|: وزارة التهذيب تعلن عن اكتتاب ل1800 معلم :|: أبرزمادارفي الاجتماع بين الرئيس وأطرولاية اترارزه :|: القضاء يرفض طلب الإفراج عن الرئيس السابق :|: تسجيل أكثرمن 200 ألف ناخب بعد أسبوع من الاحصاء :|: عودة الرئيس من زيارته لمدينة روصو :|: الناطق الرسمي : مدينة روصو ستشهد إعادة تأهيل للبنى التحتية والقطاع الزراعي :|: غامبيا : استثناء الموريتانيين من زيادة الضريبة على الراتب :|: أب يفاجئ بقائمة طعام بـ 1000 دولار.. من طلبها؟ :|:
أخبار
اقتصاد
تحقيقات وتقارير
مقابلات
منوعات
الرأي
مواقع

الأكثر قراءة

وزارة المالية : رصد بعض التجاوزات في تنفيذ ميزانيات الدولة
قصة أكبرخروج جماعي لرجال الأعمال إلى الخارج
10 صفات تجعلك مكروها من المحيطين بك !
إجراءات جديدة لإحصاء وتحديد موظفي التعليم
حديث عن دورة برلمانية طارئة وتعديل وزاري وشيك
تصريحات جديدة مثيرة للرئيس السابق
صحة : ما أسباب الكلام أثناء النوم ؟
استحداث خدمة جديدة لتشغيل "الواتساب" بدون أنترنت
أضواء على أبرزملفات الفساد بموريتانيا منذ الاستقلال
طلب وجبة من مطعم... فحصل على مفاجأة سارة !!
 
 
 
 

مؤسسة دولية :الاقتصاد العالمي سيكون ضعيفاً العام المقبل

dimanche 27 novembre 2022


قال معهد التمويل الدولي إن الاقتصاد العالمي سيكون ضعيفاً العام المقبل كما كان في عام 2009 بعد الأزمة المالية العالمية، إذ إن هناك مخاطر بأن يتحول الصراع في أوكرانيا إلى "حرب للأبد".

ومن المتوقع أن يتباطأ نمو الاقتصاد العالمي إلى 1.2% في عام 2023 وهو نفس مستوى عام 2009، وفق ما ذكره الاقتصاديون بمن فيهم روبن بروكس، وجوناثان فورتون في تقرير.

وكتب المحللون أن "شدة الضربة القادمة للناتج المحلي الإجمالي العالمي تعتمد بشكل أساسي على مسار الحرب في أوكرانيا.. السيناريو الأساسي هو أن القتال سيستمر حتى عام 2024، نظراً لأن الصراع وجودي بالنسبة لبوتين ".

وبحسب معهد التمويل الدولي، ستقود أوروبا التباطؤ، حيث تأثرت أكثر من غيرها بالحرب. سينكمش اقتصاد منطقة اليورو بنسبة 2% بعد الانخفاض الحاد في ثقة المستهلك والأعمال.

وفي الولايات المتحدة، يتوقع معهد التمويل الدولي أن يرتفع الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 1%، في حين أن أميركا اللاتينية ستقود النمو، إذ من المتوقع أن يرتفع اقتصادها بنسبة 1.2%، حيث يجني مصدرو السلع فوائد ارتفاع أسعار الغذاء والطاقة.

وسيكون المحرك الأكبر الوحيد للاقتصاد العالمي العام المقبل هو الصين، مع تخفيف قيود كورونا، وفقاً للمعهد الذي يتخذ مقراً له في واشنطن.

وكان بروكس، كبيرالاقتصاديين في معهد التمويل الدولي، من بين أول من توقعوا بأن يصل اليورو إلى التكافؤمع الدولار في وقت سابق من هذا العام. كما تنبأ بشكل صحيح في وقت سابق بارتفاعٍ في الريال البرازيلي.

عودة للصفحة الرئيسية

الصفحة الرئيسية   |   أضفنا إلى مفضلتك   |   من نحن؟    |   اتصل بتا